بيان صحفي تعقيباً على زيارة الأمين العام للأمم المتحدة للقطاع

بيان صحفي تعقيباً على زيارة الأمين العام للأمم المتحدة لقطاع غزة أٌعلن أن السيد الأمين لعام للأمم المتحدة السيد بان كي مون سيزور قطاع غزة في يوم 2/فبراير/2012، بهدف الإطلاع على الأوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني في القطاع، خاصة اللاجئين وزيارة عدد من المشاريع التي تنفذها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين. وقد علمت الجبهة الشعبية ان مكتب اليونسكو في كل من غزة والضفة قد وجه دعوات لعدد محدود من الشخصيات لمقابلته والحديث إليه، دون أن يراعي التوزيع الجغرافي والقطاعي، خاصة تلك القطاعات التي تمثل اللاجئين وذوي الأسرى وضحايا جرائم الاحتلال وممثلي قطاعات المجتمع المدني. إننا إذ نرى أهمية زيارة السيد الأمين العام للقطاع والوقوف علي حقيقة الأوضاع إلا أننا نعتبر هذه الزيارة لا تعبر عن خطوة جادة نحو الإطلاع الدقيق على معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة ، ونعتبر أن تجاهل القطاعات الأخرى خاصة لجان اللاجئين وذوي الأسرى ومتضرري الحصار بشكل مباشر تأتي في سياق تجاهل الأمم المتحدة لمسئولياتها تجاه حقوق ومعاناة شعبنا. بناء على ما سبق، فإن الجبهة تطالب بإعادة النظر في مدة الزيارة المحددة لتمديدها وإتاحة المجال أمام القطاعات المختلفة التي تمثل المجتمع الفلسطيني للقاء الأمين العام لتعكس حقيقة الأوضاع والمعاناة التي يعيشها سكان القطاع. الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قطاع غزة 1/2/2012