دولة الكيان تتوقع الإفراج عن جاسوسها بأمريكا "بولارد"

حجم الخط

قال مسؤولون صهاينة كبار "إنه من المقرر أن يتم الافراج عن جوناتان بولارد، المسجون في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد إدانته بالتجسس لصالح "اسرائيل"، في تشرين الثاني نوفمبر القادم".

ونقلت الإذاعة الصهيونية العامة السبت، عن المسئولين قولهم، "إن الإفراج عن بولارد يأتي بعد أن ينهي أداء فترة محكومية 30 عاما في السجن".

وعقب المسؤولون بذلك على ما نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، من أن الإدارة الأمريكية تستعد لإطلاق سراح بولارد قريبًا.

وأشاروا إلى أنه عقدت لبولارد جلسة استماع قبل 3 اسابيع فيما يعد اجراء قضائيًا روتينيًا، تمهيدًا للإفراج عنه.

وأوضحوا "أنه لا علاقة للإدارة الأمريكية أو دولة الاحتلال بذلك، وأن أي تدخل للإدارة الأمريكية في القضية سيكون خطيًا جدًا".

ونفى كذلك هؤلاء أي علاقة بين الافراج المتوقع عن بولارد والتوتر بين "اسرائيل" والولايات المتحدة على خلفية توقيع الاتفاق النووي مع ايران.

وكانت الإدارة الأمريكية هي الأخرى، قد نفت هذا التقرير، وأوضح البيت الأبيض أن هذه المسالة لا تمت بصلة الى السياسة الخارجية الأمريكية.