إصابة 23 صهيونياً بعمليات للمقاومة خلال إسبوع في الضفة

حجم الخط

شهد الأسبوع المنصرم تصاعدًا ملحوظًا في عمليات المقاومة المتواصلة في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، حيث استشهد خلاله شابان برصاص الاحتلال، فيما أصيب 23 صهيونياً بينهم 13 جنديًا.

ووقع خلال الأسبوع الماضي، 4 عمليات للمقاومة، 3 منها بالطعن، وأخرى بإطلاق النار، استشهد على إثرها الشهيدان الشابان محمد أبو عمشة ورفيق التاج.

وفيما يتعلق بالمواجهات على نقاط التماس مع جنود الاحتلال، فقد اندلعت مواجهات في 76 نقطة مواجهة، أصيب خلالها العديد من الشبان الفلسطينيين بقنابل الغاز والرصاص المطاطي.

ففي يوم أمس الجمعة 21/8/2015، ألقى شبان زجاجات حارقة في مواجهات رأس العامود وسلواد، فيما شهد اندلاع مواجهات في 10 نقاط كانت 2 منها في مدينة القدس، و1 في ضواحيها، و5 في رام الله، و1 في الخليل، و1 في قلقيلية.

وفي يوم الخميس 20/8/2015، أصيب 4 مستوطنين رشقًا بالحجارة على طريق 443 قرب محطة دور ألون للمحروقات، فيما ألقي كوع ناسف على معسكر قبة راحيل، إضافة إلى إلقاء الحجارة على طريق 443 وتحطيم 6 سيارات، وعلى القطار الاستيطاني في حي شعفاط، وعلى سيارات المغتصبين قرب جبل المكبر وقرب مستوطنة عتنئيل، وإلقاء زجاجات حارقة في مواجهات العيسوية ورأس العامود.

وتم يوم الخميس إحصاء 10 نقاط مواجهات كانت 4 منها في مدينة القدس، و1 في رام الله، و2 في الخليل، و1 في بيت لحم، و1 في طولكرم، و1 في جنين.

أما يوم الأربعاء 19/8/2015، فقد شهد إصابة 4 صهاينة، منهم جندي في مواجهات العيسوية، ومستوطن لدى رشق سيارته بالحجارة قرب العيسوية، وآخر رُشقت سيارته بالحجارة قرب مغتصبة عطروت، وجندي أصيب بجراح متوسطة لدى إلقاء كوع ناسف على مقر الارتباط في بيت جالا.

كما شهد الأربعاء إلقاء زجاجات حارقة في مواجهات العيسوية ومحيط قبر يوسف، وعلى معسكر قبة راحيل، وإلقاء مفرقعات على بؤرة اغتصابية في الصوانة، وإلقاء الحجارة على سيارات المغتصبين في سلوان، وقرب مستوطنات عطروت ومابو دوتان ومجداليم، وعلى مغتصبة بيت رومانو، وعلى القطار الخفيف في حي شعفاط.

وتم يوم الأربعاء إحصاء 11 نقطة مواجهات كانت 5 منها في مدينة القدس، و1 في الخليل، و2 في بيت لحم، و2 في نابلس، و1 في جنين.
وفيما يتعلق بحصاد المقاومة يوم الثلاثاء 18/8/2015، فقد أصيب 4 مستوطنين ومطبّع عربي بعد رشق حافلة تقل مطبعين صهاينة وأردنيين وفلسطينيين في حي الطور، فيما ألقيت زجاجات حارقة في العيسوية، وبيتونيا، ومغتصبة كوخاف يعقوب، والدوحة، والطور، كما ألقيت الحجارة على مستوطنة تلبيوت، وعلى سيارات المغتصبين في سلوان، وبيت فوريك، وحي شعفاط، والطور، وقرب حاجز موديعين، وحزما.

وأحصي يوم الثلاثاء 16 نقطة مواجهات كانت 6 منها في مدينة القدس، و4 في ضواحيها، و2 في رام الله، و2 في بيت لحم، و2 في نابلس.

أما يوم الإثنين 17/8/2015، فقد شهد استشهاد الشاب محمد أبو عمشة من كفر راعي في محاولة طعن على حاجز زعترة، وإلقاء زجاجات حارقة في مواجهات العيزرية، وعلى دورية قرب بيت أمر، وإلقاء الحجارة على القطار الخفيف في حي شعفاط.

كما تم يوم الإثنين إحصاء 6 نقاط مواجهات كانت 2 منها في مدينة القدس، و2 في ضواحيها، و1 في الخليل، و1 في نابلس.

وفي يوم الأحد 16/8/2015، أصيب شرطي إسرائيلي في مواجهات بالمسجد الأقصى، كما أصيب 6 رجال أمن صهاينة في مواجهات عسقلان، وإصابة جندي في مواجهات مخيم شعفاط.

وشهد يوم الأحد إلقاء كوع ناسف على معسكر قبة راحيل، وإلقاء الحجارة على حافلة مغتصبين في حزما والقطار الخفيف في حي شعفاط، وإلقاء الحجارة في سلوان، كما إلقاء عبوات دهان وألعاب نارية في القدس القديمة.

وتم يوم الأحد إحصاء 9 نقاط مواجهات كانت 4 منها في مدينة القدس، و2 في ضواحيها، و1 في رام الله، و1 في بيت لحم، و1 في نابلس.
أما يوم السبت 15/8/2015، فقد شهد عمليتي طعن، استشهد على إثرها الشاب رفيق التاج منفذ عملية الطعن في قرية بيتا، فيما أصيب واعتقل الشاب محمد جمهور منفذ عملية الطعن عند مستوطنة بيت حورون.

وأصيب يوم السبت جنديان صهيونيان في العمليتين، كما أصيب جندي ثالث بالحجارة في بلعين، بينما تمت عملية إطلاق النار على مغتصبة بسجات زئيف، وإحراق محطة وقود في مغتصبة عيلي، وإحراق أحراش مغتصبة جبعوت، وإغلاق طريق مستوطنة كوخاف هشاحر، وإغلاق طريق وادي عارة (رقم 65)، وإلقاء الحجارة في الطور وأبو ديس وبلعين ومغتصبات ايمتار وجبفعات آساف.

وتم يوم السبت إحصاء 14 نقطة مواجهات كانت 1 منها في مدينة القدس، و2 في ضواحيها، و5 في رام الله، و1 في الخليل، و1 في بيت لحم، و1 في قلقيلية، و2 في نابلس، إضافة إلى 1 في الداخل المحتل عام 1948.