حنين نصار: الأسرى المضربين سيواصلون معركة "كسر القيود" حتى تتحقق مطالبهم

حجم الخط

أكدت عضو لجنة الأسير الفلسطيني الناشطة في شئون الأسرى "حنين نصار" أن الأسرى المضربين عن الطعام سيواصلون معركة " كسر القيود" حتى تحقيق مطالبهم، وأن كل المحاولات للضغط عليهم وكسر إرادتهم ستفشل، مؤكدة على أهمية الدعم والإسناد الشعبي لهذه المعركة.

 وأوضحت نصار في مقابلة متلفزة على قناة فلسطين اليوم: " أن إعلان خمسة من الرفاق ثلاثة منهم من مخيم الدهيشة نضال أبو عكر، شادي معالي، غسان زواهرة، ومن دورا بالخليل منير أبو شرار، ومن نابلس بدر الرزة، إضراباً مفتوحاً عن الطعام يأتي بعد جملة من الخطوات التصعيدية للضغط على مصلحة السجون لانهاء سياسة الاعتقال الإداري، حيث قام الأسرى بمقاطعة محاكم الاحتلال الصورية، وإرجاع وجبات الغذاء، وبعد استنفاذ جميع المحاولات قرروا خوض معركة كسر القيود، وعلى اثر ذلك تم نقلهم إلى سجون العزل للضغط عليهم". 

وحول المضايقات التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال، أكدت نصار إلى أنه احدى المضايقات التي يتعرض لها الأسرى هي استمرار مصلحة السجون بسياسة التنقلات حيث لا يستطيع المعتقل أن يستقر شهر واحد في معتقل، بالإضافة إلى سياسة الاقتحامات شبه اليومية للأقسام والتي تهدف إلى تحطيم معنويات الأسرى وكسر إرادتهم.

 وفي معرض إجابتها إن كان هناك تواصل مع الأسرى المضربين عن الطعام، أكدت نصار إلى أنه حتى الآن لا يوجد تواصل معهم، والشئ الوحيد الذي تم ابلاغهم به هو نقل الأسرى المضربين إلى غرف العزل بعد اعتراف مصلحة السجون بإضرابهم.