التحقيق مع مسؤول كبير سابق في مكتب نتنياهو

حجم الخط

أوقفت شرطة الاحتلال، أمس الاثنين، مسؤول كبير سابق في مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وذلك بشبهة ارتكاب مخالفات خيانة الأمانة والحصول على أشياء عن طريق الاحتيال، أثناء إشغاله مهام منصبه.

وبحسب الشبهات فإن المسؤول عمل من خلال تعارض المصالح، بما يتصل بشركة كانت بملكيته، وفي سياقات أخرى.

وبعد التحقيق معه، تم تحويله إلى الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام، كما فرضت عليه شروط مقيدة.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الشرطة كانت قد حققت في تشرين أول/ أكتوبر الماضي مع فرح ليرنر، وهي مستشارة رئيس الحكومة لشؤون الكنيست، بشبهة ارتكاب مخالفات الاحتيال وخيانة الأمانة.

وكانت الوحدة "لاهاف 433" قد فتحت تحقيقا ضد ليرنر بشبهة نشاطها لصالح تطوير علاقات زوجها آفي ليبرنر أثناء قيامها بمهام منصبها. وفي حينه تمت تنحيتها من منصبها لمدة أربعة شهور.

كما تجدر الإشارة غلى أنه في نهاية الشهر الماضي، أجرت الشرطة تفتيشا في منزل عائلة ليرنر، وقامت بمصادرة حواسيب ووثائق.

وأجري تحقيق معهما تحت التحذير لمدة 8 ساعات في مكاتب الوحدة "لاهاف 433". وفي نهاية التحقيق أطلق سراحهما بكفالة مالية، كما منعا من إجراء أي اتصال مع متورطين آخرين في القضية.