الشعبية تطالب المجلس المركزي واللجنة التنفيذية بالوقوف أمام تصريحات الرئيس أبو مازن لأنها تجاوزت الخطوط الحمراء

تصريح صحفي

الشعبية تطالب المجلس المركزي واللجنة التنفيذية بالوقوف أمام تصريحات الرئيس أبو مازن لأنها تجاوزت الخطوط الحمراء

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منظمة التحرير الفلسطينية بالوقوف أمام تصريحات الرئيس محمود عباس وذلك على خلفية تصريحاته الأخيرة لوسائل الإعلام الصهيونية، وقيام وفد من السلطة بالتعزية بالمقبور ما يُسمى مسئول الإدارة المدنية في الضفة الغربية.

وتنظر الجبهة الشعبية بخطورة بالغة لتكرار هذا السلوك المشرعن لهياكل الاحتلال وأدواته القمعية، وتعتبرها تجاوزاً للخطوط الحمر وتقاليد وأعراف شعبنا، وضرب لمسيرة العمل الوطني الفلسطيني، وللقرارات الفلسطينية الجامعة والتي كان آخرها قرارات المجلس المركزي الفلسطيني.

وأكدت الجبهة بأن هذا السلوك الذي لاقى رفضاً شعبياً ووطنياً عارماً يسلتزم من منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها المؤسسة الجامعة للشعب الفلسطيني الوقوف بالمحاسبة والمساءلة لرئيس السلطة.

وتعتبر الجبهة ما لحق هذا السلوك المشين من تصريحات لرئيس السلطة سواء بشأن ملاحقة الأطفال في مدارسهم بحجة تجريدهم السكاكين تشريع لجرائم الحرب الصهيونية التي تمارس يومياً على حواجز الموت، وفي شوارع المدن الفلسطينية في الضفة والقدس، وتحريضاً مباشراً على الجهاز التعليمي الفلسطيني سواء كانت جامعات أو مدارس، ووصم العمل الانتفاضي بالإرهاب.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

        دائرة الاعلام المركزي

   3/4/2016