الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضل أحمد سعدات ينعي من سجنه القائد الأممي الكبير فيديل كاسترو

الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

المناضل أحمد سعدات ينعي من سجنه القائد الأممي الكبير فيديل كاسترو

بقلوب يعتصرها الحزن والألم ننعي على أرض الوطن وفي كل مواقع اللجوء والشتات القائد الكوبي والأممي الكبير، أحد كبار العظماء الثوريين في هذا القرن فيديل كاسترو مفجر الثورة الكوبية العملاقة.

إن رحيل فيديل كاسترو لا يمثل خسارة كبرى لكوبا الصمود والمقاومة والتحدي، بل يمثل خسارة جسيمة لكل الأحرار والثوريين في العالم اجمع.

لقد فقدت كوبا وفقدت أميركا اللاتينية وأحرار العالم كله رجلا كان من اشجع الرجال وأصدق الرجال وأخلص الرجال.

إنني إذ أنعي القائد الثوري العالمي فيديل كاسترو ، فإنني على قناعة راسخة وثقة أكيدة أن كوبا ستستمر على ذات النهج الثوري الذي أرسى دعائمه الراحل الكبير . وستواصل الثورة الكوبية مسيرتها بقيادة الرفيق راؤول كاسترو لتحقيق المزيد من الانجازات للشعب الكوبي العظيم، وستستمر في دعمها المبدئي لكل القوى الثورية والتقدمية في العالم أجمع.

باسمي وباسم جميع رفاقي الأسرى في السجون الصهيونية وباسم الجبهة الشعبية وباسم شعبنا المكافح نودع القائد الثوري الكبير.

وداعا أيها الرفيق فيديل، وعهدا على مواصلة النضال لتحقيق كامل المبادئ والأهداف السامية التي ناضلت وقضيت في سبيلها.

الأمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

        أحمد سعدات

      26/11/2016