الجبهة الشعبية تنعي رفيقها التاريخي القائد إبراهيم أبوعيادة " أبوخالد"

الجبهة الشعبية تنعي رفيقها التاريخي القائد إبراهيم أبوعيادة " أبوخالد"

 

تودع فلسطين اليوم قامة عالية من قاماتها الشامخة بشموخ الجرمق الرفيق القائد والمعلم إبراهيم أبوعيادة " أبوخالد " ابن مخيم البريج الصامد بعد مسيرة حافلة بالعطاء زاخرة بالمواقف الصلبة والمبدئية.

جسد الرفيق الراحل نموذجاً للمعلم والقائد والفدائي المتحفز على الدوام فغرس في الأجيال التي تخرجت من مدرسته حب الوطن والثبات على المواقف الراسخة وعشق الأرض والتضحية من أجلها وفي سبيل حريتها.

 يرحل عنا الرفيق المناضل الكبير أبوخالد ونحن بأمس الحاجة لأمثاله من الرجال العظماء الذين جسدوا القيم والمثل العليا حكمة وأخلاقاً وممارسة للسلوك الثوري؛ فكانوا القدوة التي تعكس جوهر المناضل الحقيقي في الظروف الصعبة، وحافظوا على اتجاه البوصلة أمينة لا تقبل الانحراف عن اتجاهها الأصيل، وظلوا متاريساً من عزمٍ على طريق النضال وحجارة في الوادي لا تزحزحها قوة التيار، وبقوا كالنهر لمجراه أميناً.

ونحن في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نودع هذا القائد والمعلم فإن عزائنا أنه أنجب وعلم وغرس مبادئه الخالدة في قلب ووجدان كل من عرفوه وتتلمذوا على يديه، لن نقول وداعاً يا رفيق فأنت علمتنا إن لم يكن لقائنا السجن فلقائنا القبر أو ساحات الوغى.

 عهداً أن نبقى أوفياء لذكراك للفكرة التي آمنت بها وعشقناها وقاتلنا ونبقى نقاتل من أجلها حتى تتحقق أحلام وأهداف شعبنا بتحرير أرضنا فلسطين كل فلسطين من نهرها لبحرها .

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

15/12/2016