القائد أحمد سعدات ومنظمة الجبهة بالسجون ينعيان المثقف الثوري المقاوم باسل الأعرج

القائد أحمد سعدات ومنظمة الجبهة بالسجون ينعيان المثقف الثوري المقاوم باسل الأعرج

يتقدم الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، ورفاقه في منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال إلى جماهير شعبنا بخالص العزاء باستشهاد المثقف والمقاوم الثوري الشاب/ باسل الأعرج، والذي ترجل وارتقى شهيداً خلال تصديه الأسطوري للاحتلال بعد أن أفنى عمره القصير في خدمة قضية فلسطين.

لقد صنع المقاتل الشهيد الأعرج بفكره ووعيه وثقافته وحفاظه على هويتنا الوطنية جسراً ثابتاً نحو فلسطين، ولم يتزحزح قلمه في خدمة المبادئ والقيم الأصيلة المغايرة والمضادة لكل الأفكار المشوهة والمشبوهة، ممتشقاً سلاحه في يد وقلمه في اليد الأخرى، مقاتلاً صلباً واعياً لا يساوم على المبادئ أو الثوابت قيد أنملة، لم يذوب كما بعض المثقفين في حامض الاغراءات أو القبول بالأمر الواقع.

لقد اشترى باسل فلسطين بحياته، في الوقت الذي يواظب فيه بعض السماسرة على بيعها قطعة قطعة، لم ينحنِ أبداً أو يسقط أو يهتز أمام ركام الواقع والتحديات الجسام، ومحاولات تغييب روح القضية الفلسطينية، وحرفها عن مسارها الحقيقي والطبيعي.

إن الوفاء للشهيد باسل بالمضي على دربه، والاستفادة من تجربته النضالية والثقافية الغنية لتكون الهاماً وبوصلة للشباب الفلسطيني الثائر، وشعلة مضيئة تنير طريق نضالهم وانتفاضتهم، وصولاً لتحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال.

المجد للشهداء وإننا حتماً لمنتصرون

أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

ريمون 6/3/2017