الشعبية تشيد بعملية مغتصبة " حلميش" وتؤكد على أنه لا أمن ولا أمان للعدو الصهيوني على أرضنا

تصريح صحفي

الشعبية تشيد بعملية مغتصبة " حلميش" وتؤكد على أنه لا أمن ولا أمان للعدو الصهيوني على أرضنا

أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالعملية البطولية التي نفذها الشاب البطل عمر العبد ابن قرية كوبر غربي رام الله في مغتصبة " حلميش" والتي أدت إلى مقتل 3 مستوطنين صهاينة، والتي وجهت رسائل قوية للاحتلال الصهيوني وحكومته الفاشية بأن شعبنا مصمم على التصدي للاحتلال والرد على جرائمه واستهدافه لمدينة القدس بعمليات نوعية.

وأضافت الجبهة أن عملية مغتصبة " حلميش" أكدت على وحدة الجغرافيا والدم والمصير لشعبنا، وأنه لا أمن ولا أمان لعدو يغتصب الأرض ويدنس المقدسات، وأن عزيمة الشباب الفلسطيني أقوى وأصلب من كل الإجراءات الصهيونية وأنها قادرة على اختراق الحصون والمستوطنات.

وأشادت الجبهة بأهلنا في مدينة القدس والذين خرجوا أمس عن بكرة أبيهم دفاعاً عن عروبة المدينة والمقدسات، مؤكدين بأن لا سيادة بالمدينة سوى سيادة الشعب الفلسطيني.

وجددت الجبهة تأكيدها على ضرورة استثمار الانتفاضة الشعبية لأهلنا في مدينة القدس لتصعيد الانتفاضة والمقاومة باعتبارها طريق شعبنا وشبابه للوحدة والتحرير والعودة.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

22/7/2017