الشعبية تدعو لعقد دورة توحيدية للمجلس الوطني وفق الاتفاقات الموقعة

تصريح صحفي

الشعبية تدعو لعقد دورة توحيدية للمجلس الوطني وفق الاتفاقات الموقعة

في ضوء النقاش الجاري في بعض الأوساط السياسية، وما تنشره بعض وسائل الاعلام عن توجه لعقد دورة عادية للمجلس الوطني الفلسطيني في رام الله أوائل أيلول القادم، فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومن منطلق المسؤولية والمصلحة الوطنية، تُعيد تأكيد موقفها الداعي إلى أن تكون الدورة القادمة للمجلس الوطني دورة توحيدية بعضوية جديدة وفقاً لإنتخابات ديمقراطية أو بالتوافق حيت يتعذر ذلك كما نصّت عليه اتفاقات المصالحة، وعلى أن تُعقد الدورة في الخارج بعيداً عن قيود الاحتلال كما تم بحثه والتوافق عليه أيضاً في اجتماعات اللجنة التحضرية للمجلس الوطني المنعقدة في بيروت بتاريخ 11/1/2017.

وعليه، فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعو الجميع إلى الحذر من إدارة الظهر للاتفاقات الوطنية، ومن التفرد في التقرير بعقد الدورة القادمة للمجلس الوطني كدورة عادية وفي رام الله، نظراً لما تنطوي عليه هذه الخطوة من تداعيات يُمكن أن تعمّق من حالة الانقسام، وعلى مكانة منظمة التحرير الفلسطينية التي نحرص أشد الحرص على التمسك بها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، وعلى إعادة الاعتبار لبرنامجها ودورها الوطني التحرري، وقيادتها لشعبنا حتى إنجاز حقوقه في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس.

وختمت الجبهة، بان المطلوب في هذه الفترة هو العمل على إنهاء الانقسام وتوحيد الساحة الفلسطينية على أساس الاتفاقات الموقعة، وفي المتابعة لتنفيذ مخرجات اجتماع اللجنة التحضيرية التي عقدت في بيروت وما يتطلبه ذلك من دعوة عاجلة لعقد اجتماع جديد لها، حتى نستطيع جميعاً مواجهة التحديات والتصدي للمخططات التي تستهدف تصفية القضية الوطنية.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

2/8/2017