الشعبية: استشهاد شاب جراء التعذيب جريمة صهيونية جديدة ترقى إلى جرائم الحرب

تصريح صحفي

الشعبية: استشهاد شاب جراء التعذيب جريمة صهيونية جديدة ترقى إلى جرائم الحرب

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن استشهاد الشاب ياسين عمر السراديح بعد تعرضه للضرب والتعذيب على أيدي قوات الاحتلال التي قامت باعتقاله من منزله فجر اليوم الخميس في أريحا تشكل جريمة  صهيونية جديدة تضاف إلى سجل الاحتلال الإرهابي الحافل والذي يرتقي إلى جرائم الحرب.

واعتبرت الجبهة أن استمرار هذه الجرائم الصهيونية التي تتنافى مع كافة الاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية سواء عبر الاعتقال أو بالضرب والتعذيب، تمثل استهتاراً واستخفافاً بالمجتمع الدولي وكل المؤسسات الدولية التي تدعّي حرصها على تحقيق العدالة الإنسانية وتتباكى على انتهاكات حقوق الانسان في بعض مناطق العالم، في حين أنها تغض البصر عن الجرائم الصهيونية المتتالية بحق شعبنا.

وشددت الجبهة على أن دماء الشهيد السراديح لن تذهب هدراً، وشعبنا وقواه سترد عاجلاً أم آجلاً على هذه الجريمة كما ردت في السابق على جرائم الاحتلال.  

وطالبت الجبهة المنظمات والمؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى التدخل العاجل من أجل توثيق هذه الجرائم والتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية لإدانة الاحتلال على جرائمه المتواصلة بحق شعبنا.

 الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الاعلام المركزي

22/2/2018