الشعبية تنعي رفيقها المناضل عارف أبو السعود حنني "أبو رامي"

بيان نعي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الشعبية تنعي رفيقها المناضل/ عارف أبو السعود حنني "أبورامي"

يتقدم الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات باسم المكتب السياسي واللجنة المركزية والرفاق في منظمة الجبهة بسجون الاحتلال وجميع كادرات الجبهة في الوطن والشتات من الرفيق القيادي والأسير المحرر أحمد أبو السعود وعائلة حنني المناضلة وعموم الرفاق في بلدة بيت فوريك بخالص التعازي بوفاة الرفيق المناضل/ عارف أبو السعود حنني " أبورامي" "68 عاماً"، والذي رحل اليوم عن عالمنا متأثراً بإصابته بجلطة في الدماغ تعرض لها قبل أسبوع بعد أن افنى حياته مناضلاً ومقاوماً في سبيل الوطن.

لقد شكّل رحيل الرفيق خسارة كبيرة للوطن وللجبهة ولكل من عرفوه وأحبوه فقد كان رفيقاً معطاءً مخلصاً للوطن ولقضيته، صلباً في مواجهة ظروف المطاردة والاعتقال والإبعاد.

خاض الرفيق الراحل معترك النضال مبكراً، وتميز طوال حياته بثقافته وممارساته ونشاطه الاجتماعي والسياسي، منحازاً ومنتمياً لبرنامج الجبهة الشعبية ومبادئها،  مكتسباً داخلها خبرات نضالية عالية.

الرفيق من مواليد بلدة بيت فوريك في نابلس عام 1950، التي تعلم في مدارسها، وعاش طفولته وصباه في جبالها وبين وديانها وعلى سهولها وهضابها، وعشق فلسطين من خلالها.

وقد التحق مبكراً بصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1969،  ضمن مجموعات الفدائيين الأوائل التي جابت مجموعاتهم جبال الضفة المحتلة، كما وشارك بإحدى الاشتباكات خاضتها مجموعة فدائية ضد قوات الاحتلال  في جبل الدريجات المطل على بيت فوريك من الجنوب، وقد اعتقل خلال الاشتباك. وبعد عدة شهور علمت عائلته أنه معتقل في سجن نابلس المركزي. وعندما لم يثبت عليه شيء حوكم لمدة عام وأفرج عنه.

وبعد شهر أعيد اعتقاله إدارياً لسنة أخرى، ثم جرى إبعاده عن فلسطين للأردن . وقد تنقل في صفوف الجبهة في أكثر من ساحة خاصة الكويت التي قضى فيها عدة سنوات، ثم العراق وبعدها سوريا  فلبنان، وأخيراً انتقل إلى ليبيا التي عاش فيها مبعداً ربع قرن حتى عاد عام 1996 مع أسرته التي تتألف من زوجة وولدين وبنتاً .

وتعاهد الجبهة رفيقها المناضل الراحل بالمضي قدماً على درب الشهداء بالتمسك بالثوابت، وبالاستمرار في النضال حتى تحقيق آمال وطموحات شعبنا في دحر الكيان الغاصب، وتحقيق الحرية وحلم العودة ونيل الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على كامل التراب الوطني.

المجد للشهداء... وإننا حتماً لمنتصرون

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

25/8/2018