"العليا الإسرائيلية" تصادق على تهجير 700 فلسطيني من سلوان

حجم الخط

 

صادقت المحكمة العليا "الإسرائيلية" في قرار أصدرته أمس الأربعاء، على تهجير 700 مواطن فلسطيني من بيوتهم في حي "بطن الهوى" ببلدة سلوان شرقي القدس المحتلة.

ورفضت المحكمة إلتماسًا تقدم به 104 من سكان سلوان، وسمحت لجمعية “عطيريت كوهانيم” الصهيونيّة بإجلاء الفلسطينيين من المنازل في حي بطن الهوى علما بأنها صاحبة هذه العقارات، وفقًا لصحيفة "هآرتس" العبرية.

وتزعم المحكمة أنّ الحي أقيم على أراض حي يهودي يمني قديم تم إنشاؤه في مطلع القرن التاسع عشر، وأقام هذا الحي وقف يهودي تسجل في المحكمة الشرعية في القدس عام 1899، إلا ان المحكمة المركزية أقرت عام 2001 نقل هذا الوقف إلى جميعة عطيريت كوهانيم وفي عام 2002 سمح الوصي العام بنقل الأراضي إليها.

وأشارت الصحيفة العبرية، اليوم الخميس، إلى أن محكمة الاحتلال اتخذت القرار على الرغم من أنها اعتبرت أن الإجلاء "يعاني من عيب".

ويدعي المستوطنون أن الأرض التي أقيمت عليها منازل الفلسطينيين، كانت بملكية يهودية قبل 120 عامًا. ومن المتوقع أن يتم، في الأسابيع القريبة، تجديد عشرات دعاوى الإخلاء من قبل جمعية "عطيرت كوهانيم" ضد العائلات الفلسطينية.

وإضافةً لذلك، تجاهلت محكمة الاحتلال أن العائلات الفلسطينية التي تعيش في حي بطن الهوى مطالبة بعد تهجيرها، بدفع مئات آلاف الشواكل، بذريعة تعويض المستوطنين عن الإجراءات القضائية وأجرة البيوت للسنوات التي خلت.

وتعتبر بلدة سلوان الواقعة إلى الجنوب من المسجد الأقصى، من أكثر المناطق استهدافًا من قبل جماعات المستوطنين وحكومة الاحتلال لحسم معركة المدينة المحتلة.

يذكر أنّ "الكنيست الصهيوني" صادق قبل أيام على مشروع قانون يسمح ببناء منازل ووحدات سكنية في مسطحات الحدائق العامة والوطنية، ما يعني السماح بتوسيع مستوطنة "عير دافيد" في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.