منظمة الجبهة بالسجون: إزالة أجهزة التشويش أو الانفجار

بيان صادر عن منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال

منظمة الجبهة بالسجون: إزالة أجهزة التشويش أو الانفجار

حذرت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال من التداعيات الخطيرة لمحاولات الاحتلال تركيب أجهزة تشويش في سجن النقب، مؤكدة أن هذه الخطوة الإجرامية سيكون لها تداعيات خطيرة على مجمل أوضاع السجون وستؤدي إلى انفجار عارم للأسرى.

وأكدت المنظمة على خطورة تركيب هذه الأجهزة والاشعاعات الصادرة عنها على الوضع الصحي للأسرى، وباعتبارها وسائل إجرامية ضمن وسائل الموت البطئ، والتي أدت في السنوات الأخيرة إلى استشهاد العديد من الأسرى ومعاناة أسرى آخرين من أمراض مزمنة أخفى الاحتلال أسبابها ورفض تشخيصها.

وطالبت المنظمة الصليب الأحمر والمؤسسات الحقوقية والدولية إلى التدخل العاجل وتحمّل مسئولياتها لوقف سياسات الموت البطئ التي يمارسها الاحتلال بحق الحركة الأسيرة.

وحذرت الجبهة أنه في حال لم يستجب الاحتلال لمطالب الأسرى بإزالة هذه الأجهزة المسرطنة فإن الأوضاع في السجون ستنفجر في وجهه.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا إلى أوسع حالة دعم وإسناد للحركة الأسيرة، والذين يتعرضون لهجمة صهيونية شاملة لم تقتصر على إجراءاتها الإجرامية الأخيرة بحق سجن النقب، وإنما طالت الانتهاكات كافة مناحي الحياة وجميع السجون.

 

منظمة الجبهة الشعبية بسجون الاحتلال

25/2/2019