الجبهة الشعبية تشارك في تأبين شهداء عائلة المدهون

حجم الخط


شارك وفدٌ قيادي من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة بإحياء الحفل التأبيني لشهداء عائلة المدهون الذين ارتقوا على مذبح الحرية أثناء العدوان الصهيوني البربري الفاشي الذي تعرض له قطاع غزة قبل يومين.

من جانبه وجه عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ومسئول محافظة غزة الرفيق محمد الغول تحية العز والإباء لعائلة المدهون المناضلة والمكلومة والتي قدّمت ولا زالت تقدم فلذات أكبادها في سبيل الوطن والحرية، كما وجه تحية الفخر والاعتزاز إلى أرواح الشهداء الأبطال، مؤكداً أن دمائهم الطاهرة لن تذهب هدراً.
وأشار الغول إلى أن الوفاء للشهداء ومواجهة التحديات الراهنة والمخاطر السياسية التي تتعرض لها قضيتنا الوطنية تتطلب التمسك بالوحدة الوطنية قولاً وفعلاً، وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الخاصة، والتوجه دون شروط لاستعادة الوحدة وإنجاز المصالحة، والتوقف عن سياسة إدارة الانقسام وكل الإجراءات التي من شأنها تعزيز هذا الانقسام.
وأشاد الغول بسواعد مقاومتنا الباسلة وبغرفة العمليات المشتركة التي أدارت المعركة الأخيرة مع العدو بحنكة ومسئولية وبجدارة، مما عكس أهمية الوحدة الميدانية، داعياً لتطويرها لتصبح جبهة مقاومة موحدة شاملة لا تقتصر على قطاع غزة بل تشمل كل ساحات النضال.
وفي سياق كلمته أكد الغول على استمرار حالة الاشتباك مع العدو نظراً لأننا في صراع مفتوح مع العدو حتى تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني.

وطالب المؤسسات الحقوقية والرسمية المعنية بتوثيق كل الجرائم التي يتعرض لها أبناء شعبنا من قبل الاحتلال، والتي كان آخرها جريمة استهداف منازل المواطنين والمباني المدنية والاستهداف للمواطنين العزل في منازلهم، مشدداً على ضرورة تحويل هذه الوثائق إلى المحاكم الدولية لملاحقة الاحتلال على جرائمه البشعة بحق أبناء شعبنا.
وفي ختام كلمته دعا الغول المؤسسات الدولية للتحرك العاجل من أجل حماية أبناء شعبنا من الاعتداءات الصهيونية، وتعزيز صمودهم، وتعويضهم عن الخسائر التي يتلقوها جراء المطاردة والملاحقة والاستهداف المتواصل من قبل الاحتلال.