الاحتلال يقمع المتظاهرين في جمعة "الأرض مش للبيع"

مسيرات
حجم الخط

قمعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" عصر الجمعة، المتظاهرين المشاركين في جمعة "الأرض مش للبيع"، في مخيمات العودة شرقي قطاع غزّة، ضمن  مسيرات العودة وكسر الحصار الشعبية السلمية.

وأطلقت قوات الاحتلال النيران وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين، وقد نقلت عدة إصابات من مكان التظاهر شرق مخيم البريج وشرق خزاعة وشرق مدينة غزة.

وقالت الصحة إن  39 مواطنًا أصيبوا بجراح مختلفة بالإضافة إلى إصابة مسعف، إثر عملية القمع الصهيونية.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة لمشاركةٍ فاعلة في هذه الجمعة، وأكدت مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها وعلى رأسها إنهاء حصار غزة وإسقاط صفقة القرن التصفوية المزعومة

يُذكر أن قمع قوات الاحتلال للمُشاركين في مسيرات العودة، أسفر عن استشهاد 306 فلسطينيين، وإصابة أكثر من 17581 بجراح مختلفة، وصل منهم إلى مستشفيات القطاع نحو 17500 جريح، بحسب إحصائية وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.

ويشارك الفلسطينيون منذ 30 مارس 2018، في مسيرات سلمية قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ للمُطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم وكسر الحصار عن القطاع.