"معتقلو حوارة" يعيدون وجبات طعامهم منذ أمس احتجاجا على ظروف احتجازهم السيئة

الأسرى.jpg
حجم الخط

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، أن الإضرابات الفردية عن الطعام في مختلف سجون الاحتلال باتت ظاهرة تصاعدية في السنوات الأخيرة، استطاع من خلالها العديد من الاسرى تحقيق مطالبهم، حيث أن تصاعدها مؤشر على حجم ما يعانيه الاسرى بشكل عام والإداريون منهم على وجه التحديد.

وطالبت الهيئة، بضرورة تحرك المؤسسات الحقوقية والقانونية الدولية لوقف هذه السياسة العنجهية المسلطة على رقاب اكثر من 450 معتقل إداري يقبعون في السجون الاسرائيلية.

ولفتت الهيئة، الى أن عشرة أسرى يواصلون لمدد مختلفة إضرابهم المفتوح عن الطعام، بينهم ثمانية ضد الاعتقال الإداري، وهم كل من الأسير إحسان عثمان (21 عاماً) من بلدة بيت عور التحتا في محافظة رام الله، والأسير جعفر عز الدين (48 عاماً) من محافظة جنين شرعا بالإضراب عن الطعام منذ 10 أيام رفضاً لاعتقالهما الإداري.

كما أعلن ستة أسرى من مدينة دورا قضاء الخليل، بينهم شقيقان إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ يومان رفضاً لاعتقالهم الإداري وهم، الشقيقان محمود الفسفوس (29 عاماً)، وكايد الفسفوس (30 عاماً)، علاوة على أربعة أسرى آخرين وهم: غضنفر ابو عطوان (26 عاماً)، وعبد العزيز سويطي (30 عاماً)، وسائد خالد النمورة (27 عاماً)، ووائل عايد ربعي (30 عاماً). 

كما أوضحت الهيئة، أن الشقيقان نور الدين شحروري، ومحي الدين شحروري من محافظة نابلس يواصلان إضرابهما عن الطعام  احتجاجاً على ظروف احتجازهما في مركز تحقيق "بيتح تكفا"، علما أن نور الدين مضرب منذ 10 أيام، وشقيقه محي منذ 3 ايام.