أمضى في الأسر 18 عاما في سجون الاحتلال..الأسير المقدسي بلال عوده يعانق الحرية

بلال عودة.jpg
حجم الخط

أفرجت سلطات الاحتلال قبل قليل عن الأسير المقدسي بلال محمد محمود عودة (42 عام) ابن قرية لفتا المهجرة بعد ان امضى مدة محكوميته البالغة ثمانية عشر عاما.

وكان بلال قد إعتقل بتاريخ 8/8/2001م، وحكمت عليه المحكمة الظالمة حكمها الجائر بعد أن أدانته بالإنتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و القبام بعدة نشاطات و فعاليات.

وقد تنقل بلال في كافة السجون، وتحرر من سجن النقب الصحراوي، وتميز بلال بعلاقته الوطنية الطبية مع كافة الأسرى، ويعتبر من الأسرى الفاعلين في الساحة الإعتقالية، محب و مساعد للجميع..

لم يترك بلال لليأس مكانا في قلبه ، فبالرغم من التنغيص الشديد الذي تمارسه سلطات الإحتلال بحق الأسرى و منعهم من تكملة مسيرتهم التعليمية إلا أنه إجتهد و ثابر وتابع تحصيله العلمي و حصل على شهادة الماجستير مسجلا بذلك نصرا جديدا على السجان.

وسبق لبلال ان اعتقل و هو طفل قاصر حيث أمضى ثمانية أشهر في العام 1994 بعد ان ادين بإلقاء الحجارة