الهيئة الوطنية تدعو للمُشاركة الواسعة في جمعة "المصالحة خيار شعبنا"

مسيرات العودة.jpg
حجم الخط

دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية للمُشاركة الواسعة في فعاليات الجمعة (77)  من المسيرات، والتي ستحمل عنوان "المصالحة خيار شعبنا"، تأكيدًا على استعادة الوحدة وإحباط مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

وقالت الهيئة خلال مؤتمرٍ صحفي في ختام فعاليات جمعة اليوم "نستكمل اليوم مشهد انتفاضة الأقصى بمسيرات العودة وكسر الحصار، فجماهير شعبنا تصنع مجدًا جديدًا بصمودها وثباتها وإصرارها على مواصلة الدرب، وجماهيرنا تؤكد حرصها على استعادة الوحدة كسبيل لمواجهة الاخطار، فلم يعد مقبولًا أن يتهرب أحد من استحقاقات الوحدة الوطنية".

وتابعت الهيئة "جربنا الوحدة في محطات مشرقة من تاريخنا فكانت النتيجة مذهلة في وجه الاحتلال وجربنا سنوات الفرقة والانقسام فتأخر مشروع النصر وهيمن الحصار والإقصاء"، مُؤكدةً أنه "آن الأوان للرحيل من مربع الانقسام النكد إلى رحاب الوحد، فالوحدة بوصلتنا ومجرم من يحرف البوصلة عن مسارها".

ورحّبت الهيئة "بموقف حركة حماس الذي وافق على مبادرة الفصائل بشأن المصالحة دون قيد أو شرط"، موجهةً التحيّة  "للأسرى الذي حققوا انتصارًا مهمًا على سجانهم".

وأصيب عشرات المواطنين، مساء اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الصهيوني للمُشاركين في فعاليات الجمعة (76) من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار شرق القطاع في مخيمات العودة الخمس.

وأفادت وزارة الصحة في غزة، بأن الطواقم الطبية تعاملت مع 63 إصابة مختلفة منها 32 بالرصاص الحي وإصابة 4 مسعفين من قبل قوات الاحتلال خلال الجمعة 76 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وتوافدت جماهير شعبنا عصر اليوم إلى مخيمات العودة الخمس للمُشاركة في فعاليات هذه الجمعة التي تحمل عنوان "انتفاضة الأقصى والأسرى"، ردًا على مشاريع الإدارة الأمريكية التصفوية ورفضًا لمخططات الاحتلال.

يُذكر أن قوات الاحتلال قتلت 324 فلسطينيًا وأصابت 18085 آخرين، منذ انطلاق مسيرات العودة في الثلاثين من آذار/ مارس 2018، من بين الشهداء 16 شهيدًا محتجزة جثامينهم، من بينهم أيضًا 46 طفلًا وسيدتيْن.