التنكر لحقوق الأسرى المحررين في غزة إمعانٌ في التمييز وإصرارٌ على الإجراءات

بيان صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 

  التنكر لحقوق الأسرى المحررين في غزة إمعانٌ في التمييز وإصرارٌ على الإجراءات

 

في الوقت الذي تتعرض له الحركة الأسيرة لأقسى حملات القمع والاستهداف الممنهج في باستيلات العدو الصهيوني، فإننا نرى بالمساس في رواتب الأسرى المحررين استكمالاً لهذه الهجمة، وتجريماً للنضال الوطني الفلسطيني، وتنكراً لرواد المشروع الوطني وحراس معبده، الذين دفعوا سنوات عمرهم فداءً لفلسطين وشعبه.

كما نرى بهذا المساس والتمييز القائم على أساس الجغرافيا استمراراً للإجراءات بحق غزة وأهلها، وعليه فإننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نؤكد على:

  1. ضرورة العودة فوراً عن الخصومات على رواتب الأسرى المحررين، وأية إجراءات تمس بحقوقهم الوطنية والمدنية، باعتباره تشريعاً للسياسات الصهيونية بحق أسرانا ومحررينا.
  2. نطالب الحكومة بالالتزام بقانون الأسرى والمحررين، ووقف التنكر لهذا القانون، باعتبار أن كل تنكر لهذا القانون خضوع للقانون الصهيوني الذي جرّم الأسرى والشهداء والجرحى.
  3. إن توفير الحياة الكريمة هي مسئوليتنا جميعاً وفي مقدمتهم السلطة والحكومة، باعتبار الأسرى والمحررين هم التعبير المكثف للمشروع الوطني التحرري الفلسطيني، وأن التنكر لهما هو ضرب لهذا المشروع.
  4. نطالب هيئة شئون الأسرى والمحررين بالعمل على أخذ دورها في حماية حقوق الاسرى المحررين والخروج عن صمتها اتجاه هذه الجريمة.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

6/10/2019