تخوف "إسرائيلي" من قدرات المقاومة.. طائرات بعلوٍ مرتفع!

abmz8.jpg
حجم الخط

أبدى محللون عسكريون صهاينة ووسائل إعلام عبرية، تخوفًا داخل الكيان من تطوّر قدرات المقاومة الفلسطينية، خصوصًا في مجال الطائرات المسيّرة، بعد زعم الجيش "الإسرائيلي" إسقاط طائرةٍ فوق القطاع، يوم الثلاثاء.

وزعم جيش الاحتلال مساء الثلاثاء، اعتراض طائرة مسيرة للمقاومة الفلسطينية، كانت تحلق فوق قطاع غزة، على ارتفاعٍ كبير وغير عادي.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال "تم رصد طائرة مسيرة تحلق على علو استثنائي فوق قطاع غزة. تم استدعاء مقاتلات حربية باتجاهها حيث اعترضتها".

وقال الصحفي "الإسرائيلي" ألموغ بوكير، إنه "حدث غير عادي ومقلق، ما يعني أن حماس تمتلك حاليًا مركبات جوية بدون طيار في القطاع يمكن أن تحلق على ارتفاع 12,000 قدم".

وأضاف "قرار اعتراضها هو ضمن إرسال رسالة إلى حماس بأن "إسرائيل" لن تسمح بمثل هذه العمليات الجوية".

بينما قال اليؤور ليفي من صحيفة "يديعوت" العبرية، إن "القصة ليس اعتراض الطائرة فوق غزة، لكن القصة الرئيسية هي أنه أصبح في غزة قدرات عسكرية على رفع الطائرات بدون طيار إلى ارتفاع أكثر من 10,000 قدم".

في الأثناء، قال زعيم حزب "أزرق أبيض"، الإرهابي بيني غانتس،  "إن الأخطار التي تهدد "إسرائيل" تتغير وتتطور وتشكل تحديًا، لكن جنود وقادة الجيش الإسرائيلي متيقّظون ومستعدّون لأي سيناريو لحماية الإسرائيليين".

وأضاف غانتس، المكلّف بتشكيل حكومة الكيان، أن "أي مظهر من مظاهر العدوان من قبل حماس أو غيرها يجب أن يواجه بقوة من الجيش الإسرائيلي والنظام الأمني بأكمله".

في 7 أيلول الماضي، استهدفت طائرة مسيرة فلسطينية، ولأوّل مرة في تاريخ الصراع مع الاحتلال إحدى المركبات العسكرية الصهيونيّة بعبوة ناسفة، جنوب قطاع غزة، ما أدى إلى أضرار في المركبة من دون وقوع اصابات في صفوفه.

وتُعد هذه المرة الأولى التي تتمكن المقاومة الفلسطينية من تنفيذ عمل هجومي باستخدام طائرة مسيرة، بحيث عادت الطائرة إلى قواعدها دون أن يتم التصدي لها من قبل منظومات الدفاع الجوي الصهيونيّة بالغة التطور.

ورغم محدودية الأضرار الناجمة عن الهجوم، إلا أن المعلقين الصهاينة قد أجمعوا على أن هذه تعد سابقة قد تؤسس لتغيير بيئة الصراع بين الاحتلال "الإسرائيلي" والمقاومة الفلسطينية.