دمشق: قوى فلسطينية تحذر من خطورة الوضع الحالي

5VjFe.jpg
حجم الخط

أكدت قوى فلسطينية على أهمية إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية في مواجهة محاولات الاحتلال لتصفية القضية، محذرة من خطورة الأوضاع السياسية الراهنة في ظل العدوان الصهيوني والأمريكي المتواصل، إذ "يجب مواجهة هذه الأوضاع  من خلال تفعيل المقاومة الشاملة ".

وجاء ذلك خلال اجتماع عقد اليوم الأربعاء في مدينة دمشق، لمناقشة آخر المستجدات الراهنة والرؤية الوطنية لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام ومناقشة الموقف من الانتخابات، إذ جمع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية القيادة العامة والصاعقة وحزب الشعب الفلسطيني.

وشدد الحضور على أهمية الحراك السياسي الفلسطيني القائم من أجل وضع مسار وطني واضح لإجراء انتخابات شاملة وديمقراطية ونزيهة تكون جزء لا يتجزأ من جهود استعادة الوحدة وإنجاز المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني وإعادة بناء م.ت.ف على أسس ديمقراطية.

وأكدوا أن "هذا يستوجب تفعيل قرارات الإجماع الوطني التي تم الاتفاق عليها في القاهرة وبيروت، كما يستدعي المسارعة في عقد اجتماع الإطار القيادي المؤقت لبحث سبل مواجهة هذه المخاطر والتحديات من خلال الاتفاق على الاستراتيجية الوطنية والبرنامج السياسي المشترك، وإجراء الانتخابات الشاملة (رئاسية – تشريعية – مجلس وطني فلسطيني) بما يعيد بناء النظام السياسي الفلسطيني وتوفير الشراكة الوطنية بعيداً عن الهيمنة والتفرد والإقصاء".

واتفق الحضور على استمرار الضغط الوطني الشعبي في الداخل والخارج من أجل إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة والتعامل مع الرؤية الوطنية التي أطلقتها القوى الثمانية كخارطة الطريق ورافعة وطنية مهمة يتم الارتكاز إليها في حل أي معضلات تعترض طريق إنجاز الوحدة.

وفي ختام الاجتماع وجه "المجتمعون تحية فخر واعتزاز إلى جماهير شعبنا في الشتات والوطن المحتل وفي مقدمتهم أسرانا البواسل، وشعبنا في مدينة القدس المحتلة الذين يجابهون بإصرار الجرائم الصهيونية الاحتلالية المتواصلة بحقهم".

e405ebc5-3d53-463c-8298-5914afca507e.jpg
ac1e1238-0622-4868-a7fd-38335f558858.jpg
ceb72569-e3f6-4569-a39e-f074b1d0ec0f.jpg
63e561d5-cfcf-44ba-aeac-d321cfbdccdb.jpg
52e2fc36-b1a9-4e87-a620-4ceaaef416b9.jpg