الشعبية: صمود أهلنا في العيسوية سيفشل مخططات عزلها وفصلها

تصريح صحفي

الشعبية: صمود أهلنا في العيسوية سيفشل مخططات عزلها وفصلها

تقدمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالتحية من أهلنا الصامدين في بلدة العيسوية كباراً وصغاراً وشباباً، نساءً ورجالاً، الذين يتصدون ببسالة وشجاعة منقطعة النظير لقوات للاحتلال الصهيوني الذي يشن حملة استهداف متواصلة ومسعورة ضد البلدة.

واعتبرت الجبهة أن استمرار الجرائم الصهيونية بحق أهالي البلدة التي تصاعدت فجر اليوم الأحد من اقتحام للبيوت والاعتداء على الأهالي الآمنين، وشن سلسلة اعتقالات بصفوف الشباب هي حملة مبيتة ومخطط لها تأتي في سياق المحاولات الصهيونية لفصل وعزل البلدة عن مدينة القدس، عبر تطويقها بجدار اسمنتي يصل ارتفاعه إلى تسعة أمتار، وطوله كيلومتر ونصف.

 وشددت الجبهة على صمود أهلنا في البلدة الذي سيفشل هذه المخططات التي لن تنجح في كسر إرادتهم والنيل من عزيمتهم، فلطالما شكّلت بلدة العيسوية شوكة دائمة في حلق العدو الصهيوني والمستوطنين.

و دعت الجبهة إلى ضرورة توفير دعم حقيقي وجاد لصمود بلدات وقرى وأحياء القدس التي تُشكّل درعاً وسياجاً لعاصمة فلسطين وهاجساً دائماً للاحتلال.

وختمت الجبهة بيانها، مؤكدة أن تصاعد الحرب الصهيونية الممنهجة على أحياء مدينة القدس يهدف إلى ترحيل سكانها، وعزلها عن بعضها البعض وخصوصاً بلدة العيسوية يتطلب تحركاً وطنياً شعبياً ورسمياً، من خلال خطوات جدية عملية وليست شكلية، فالمخطط كبير وبحاجة إلى وحدة موقف ورد ناجع.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

10/11/2019