أبو دقة: العدوان الأخير أكد أنه لا خيار سوى الوحدة الوطنية

مريم أبو دقة.jpg
حجم الخط
 
 

قالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. مريم أبو دقة، صباح اليوم الخميس، إن العدوان الصهيوني الأخير أكد "أنه لا خيار لدينا سوى الوحدة الوطنية".

وأضافت في تصريحاتٍ لإذاعة صوت الشعب تابعتها "بوابة الهدف"،  إن "ما يجري يعطينا درس رئيسي بأنه لا خيار سوى الوحدة الوطنية، والاحتلال سيستمر في الاستفراد بالجبهة الداخلية".

وأوضحت أنه "لا يمكن لأي تنظيم أن يهزم العدو ويدحره وحيدًا دون إنهاء الانقسام الأسود وسنبقى ندفع الثمن غاليًا"، مُشيرةً إلى أن "هدفنا الرئيسي هو مقاومة هذا الاحتلال ولكن بيد واحدة موحّدة".

وأكَّدت على أن "الاحتلال مستمر في حصارنا وتدميرنا وشعبنا يعيش قلق دائم، والاحتلال لا يوجد لديه أخلاق ليلتزم بأي اتفاق تهدئة".

وبيّنت خلال حديثها "يجب الضغط بشكل سريع لإنجاز الوحدة الوطنية على قاعدة الثوابت الوطنية شعبنا تواق لهذه اللحظة"، موضحةً أنه "من العار على المطبعين العرب ما يفعوله في ظل الظلم الواقع على شعبنا الفلسطيني". 

وأعلن  جيش الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الخميس، انتهاء عملية "الحزام الأسود" كما أطلق عليها وعودة الهدوء مع قطاع غزة .

وأكدت مصادر فلسطينية أنه تم التوصل إلى اتفاق تهدئة ووقفٍ لإطلاق النار بين المقاومة في قطاع غزة وكيان الاحتلال، ويدخل حيّز التنفيذ ابتداءَ من صباح اليوم الخميس 14 نوفمبر، بجهودٍ مصرية.

وأسفر العدوان الصهيوني الذي تصاعد ضدّ قطاع غزة منذ فجر الثلاثاء 12 نوفمبر عن استشهاد 34 مواطنًا، وإصابة أكثر من 100 آخرين، بينهم أطفال ونساء.