لليوم 106.. الأسير أحمد زهران يواصل إضرابه عن الطعام

أحمد زهران.jpg
حجم الخط

يواصل الأسير أحمد زهران معركة الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم 105 على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة.

وحذّرت جهاتٌ حقوقية من فقدان الأسير زهران أكثر من 30 كغم من وزنه، فضلًا عن انخفاض نبضات قلبه، ونقصٍ حاد في الأملاح بجسده، الذي يعجّ بالآلام من كلّ جانب.

وقالت هيئة شؤون الأسرى، يوم أمس، إن وضع زهران يزداد في التفاقم والسوء رغم تناوله للمدعمات، حيث يتم نقله إلى المستشفى 3 مرات أسبوعيًا، وهو يعاني من ضغط منخفض، وضعف في شبكية العين، وضعف عام أدى إلى عجزه عن المشي.

ويمنع الاحتلال مصلحة السجون من التفاوض مع أي أسير مضرب، واستبدل ذلك بالمحاكم العسكرية التي لا يحضرها الأسرى المضربين غالبًا، في الوقت الذي تقدم فيه مخابرات الاحتلال معلومات إلى المحكمة تمنع الفرصة من إصدار قرار الإفراج.

وأحمد زهران (42 عامًا)، من سكان بلدة دير أبو مشعل قضاء رام الله، أمضى ما مجموعه 15 عامًا في معتقلات الاحتلال. يقبع في سجن الرملة، وكانت سلطات السجون نقلته إلى مستشفى "كابلان" الصهيوني، قبل أيامٍ، بعد أن طرأ تدهورٌ حاد في وضعه الصحي، لكنه أُعيد إلى السجن، الاثنين الماضي.