الأسير أحمد زهران ينتصر على السجان ويُعلق إضرابه عن الطعام

زهران.jpg
حجم الخط

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن الأسير أحمد زهران علّق إضرابه عن الطعام بعد التوصل إلى اتفاق مع إدارة سجون الاحتلال، بعدم تجديد اعتقاله الإداري الحالي الذي ينتهي بتاريخ 25/2/2020.

وأوضحت هيئة الأسرى أن الأسير زهران اتصل بعائلته مساء الاثنين، وأبلغهم بالتوصل لاتفاق يقضي بأن يكون اعتقاله الإداري الحالي هو الأخير.

وقال رئيس الهيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، أن الأسير زهران المضرب عن الطعام لليوم 113 على التوالي، علق إضرابه بعد التوصل لاتفاق مع إدارة سجون الاحتلال، بحضور محامي الهيئة جواد بولس، مشيرًا إلى أن تفاصيل الاتفاق ستعلن لاحقا.

يذكر أن الأسير أحمد زهران (42 عاما)، من بلدة دير أبو مشعل شمال غرب رام الله، كان قد أمضى ما مجموعه 15 عامًا في معتقلات الاحتلال، وهو أب لأربعة أبناء.

وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019. ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، إذ خاض إضرابًا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة 39 يوما، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر وثبتته على كامل المدة.

وتستهدف مخابرات الاحتلال الأسير زهران كونه "أحد القيادات الميدانية للجبهة الشعبية"، بالتزامن مع حملات ملاحقة وقمع واعتقال واسعة طالت العشرات من قيادتها وعناصرها، تصاعدت بشكلٍ ملحوظ بعد اتهام الشعبية بالمسؤولية عن عملية عين بوبين الفدائية التي قُتِلت فيها مستوطِنة غربي رام الله، في أغسطس 2019.