الجبهة الشعبية في محافظة غزة تؤبن رفيقها المناضل القائد العسكري والأسير المحرر "محمد دوحان"

 

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في محافظة غزة مساء أمس الأحد حفل تأبين لرفيقها التاريخي المناضل "محمد دوحان" أبو أنس، تكريماً لسيرته العطرة التي قدم خلالها نموذجاً للرفيق الصلب المعطاء والتي خاض خلالها تجربةً نضالية مميزة في المجالين العسكري والأمني.

حضر حفل التأبين عدد كبير من رفاق الراحل، وعدد من قيادات وكوادر الجبهة الشعبية وفي مقدمهم أعضاء المكتب السياسي للجبهة الرفيقة مريم أبو دقة والرفيق جميل مزهر، بالإضافة لحضور عدد من الوجهاء والمخاتير وأقربائه وذويه.

بدوره ألقى عضو اللجنة المركزية للجبهة ومسئول المحافظة الرفيق محمد الغول كلمة الجبهة الشعبية وجه خلالها التحية الثورية لروح البطل الراحل، الذي انخرط في صفوف الثورة منذ نعومة أظافره والذي تميز بإخلاصه لمبادئ الجبهة وخطها الثوري المقاوم.

 

وأضاف الغول أن الرفيق الراحل أبو أنس، كان قائداً جبهاوياً ورائداً من الرواد الذين ساهموا في وضع اللبنات الأولى للعمل العسكري في قطاع غزة حين كان جزءاً من مجموعات جيفارا غزة التي أذاقت العدو الصهيوني الويلات ودفنته في رمال غزة، وقد نفذ مع رفاقه سلسلة عمليات جريئة ضد الجنود الصهاينة في غزة، وقد أكسبته تجربته المقاومة خبرة عسكرية وأمنية كانت لها عظيم الأثر في صقل شخصيته الجبهاوية العسكرية، والتي ظهرت جلية أثناء فترة اعتقاله داخل السجون، والتي أكسبته شجاعة وصلابة منقطعة النظير، لدرجة أن العدو الصهيوني كان دائماً يتجنب الاحتكاك بزنزانة رفيقنا الصلب أبو أنس والمعروف بالشدة والصلابة وقوة البأس والشخصية التي شكّلت رعباً للعصافير والعملاء وحتى للجنود الصهاينة أنفسهم.

وأشار الغول أن الرفيق حتى بعد تحرره في صفقة التبادل عام 1985 واصل نضاله، واضطر إلى الخروج القسري عن القطاع، واستمر في نضاله في ساحات نضالية مختلفة، قدّم خلالها الكثير من الدروس والخبرات والتجارب خاصة على الصعيدين العسكري والأمني.

وخلال كلمته تطرق الغول إلى الوضع السياسي الراهن الذين يتطلب وحدة صفوف وجماهير شعبنا، مؤكداً على حق الشعب الفلسطيني بامتلاك السلاح ومقاومة العدو الصهيوني بكافة الوسائل النضالية، حتى دحر الاحتلال والعودة لفلسطين.

وفي ختام كلمته تعهد الغول باسم الجبهة الشعبية ورفاقها بالتمسك بنهج المقاومة والتحرير الذي سار عليه رفيقها الراحل وكرسها طوال حياته، حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال.

ومن جانبه ألقى نجل الرفيق الراحل "أنس"، كلمة العائلة مثمناً دور الجبهة النضالي وعطائها المتفاني ووفائها لرفاقها المناضلين.

وأشار دوحان إلى أن والده الراحل كان تواقاً للعودة إلى أرضه التي هُجر منها، وغرس في نفوس أبنائه حب الوطن والدفاع عنه والتضحية من أجله.

وفي كلمة رفاق وأصدقاء الرفيق أبو أنس دوحان أشار الرفيق التاريخي جمال الدحدوح "أبو خالد"، إلى أن مدرسة الجبهة الشعبية خرجت المئات من الرفيقات والرفاق الصناديد الذين تعلموا على يد هذه المدرسة حب الوطن وعشقه والانتماء الصادق والانحياز إلى الفقراء والكادحين والمظلومين.

ونوه إلى أن الرفيق أبو أنس ترك بصمةً كفاحية مميزة حيث خاض عدة عمليات عسكرية كان لها أثراً كبيراً في نفوس الجماهير الذين التفوا بدورهم حول مقاتلي الجبهة الشعبية ومناضليها.

ورثى الدحدوح رفيقه الراحل قائلاً " أين أنت يا رفيقنا أبو أنس، رحلت عنا وتركت لنا من بعدك هموم الوطن، ولكننا نهمس في أذنك بأننا سنظل على قدر المسئولية متسلحين بسماتك وإرادتك الثورية ".

وفي ختام التأبين قدمت لجنة التكريم درع الوفاء لعائلة الراحل، مجددة العهد على التمسك بمسيرته ووصاياه حتى تحقيق أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال.

 

qatshan-wosta11.jpeg
qatshan-wosta10.jpeg
mohammad-dohan11.JPG
mohammad-dohan10.JPG
mohammad-dohan09.JPG
mohammad-dohan08.JPG
mohammad-dohan07.JPG
mohammad-dohan06.JPG
mohammad-dohan05.JPG
mohammad-dohan04.JPG
mohammad-dohan03.JPG
mohammad-dohan01.JPG
mohammad-dohan02.JPG
mohammad-dohan31.JPG
mohammad-dohan30.JPG
mohammad-dohan29.JPG
mohammad-dohan28.JPG
mohammad-dohan26.JPG
mohammad-dohan27.JPG
mohammad-dohan25.JPG
mohammad-dohan23.JPG
mohammad-dohan22.JPG
mohammad-dohan21.JPG
mohammad-dohan20.JPG
mohammad-dohan19.JPG
mohammad-dohan18.JPG
mohammad-dohan17.JPG
mohammad-dohan16.JPG
mohammad-dohan14.JPG
mohammad-dohan15.JPG
mohammad-dohan12.JPG
mohammad-dohan11.JPG
mohammad-dohan09.JPG
mohammad-dohan08.JPG