بطلب من الشرطة.. الاحتلال يماطل في الإفراج عن الأسير أحمد زهران

أحمد زهران.jpg
حجم الخط

أجّلت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد، الإفراج عن الأسير أحمد زهران من قرية دير أبو مشعل في رام الله والذى كان مقررًا اليوم لاعطاء شرطة الاحتلال فرصة للإستئناف على قرار الإفراج.

ولا زالت سلطات الاحتلال تُماطل تنفيذ الاتفاق مع الأسير أحمد زهران الذي أضرب عن الطعام لأكثر من 113 يومًا، وترفض الإفراج عنه، حيث تضع بعض الشروط لذلك.

وقرّرت محكمة الاحتلال العسكرية قبل أيام الإفراج عن زهران (42 عامًا)، بشرط دفع كفالة مالية بقيمة (10000 شيقل).

في المقابل، طلبت شرطة الاحتلال تجميد قرار الإفراج بذريعة تقدير موقفها لتقديم استئناف على قرار الإفراج أو لا، وكانت في وقت سابق قد طلبت تمديد اعتقال زهران لـ12 يومًا بحجة استكمال التحقيق.

يشار إلى أن الأسير أحمد زهران  كان قد أمضى ما مجموعه 15 عامًا في معتقلات الاحتلال، وهو أب لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019، وقد أضرب عن الطعام لمدة 113 يومًا خلال الأشهر الماضية، قبل أن يفك إضرابه منتصف الشهر الماضي بعد اتفاقٍ مع إدارة سجون الاحتلال.

ويعتبر الإضراب الذي خاضه زهران مؤخرًا الثاني، حيث خاض إضرابا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة 39 يومًا، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر وثبتته على كامل المدة.