بيان صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمناسبة يوم المرأة العالمي

بيان صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 بمناسبة يوم المرأة العالمي

يا جماهير شعبنا الفلسطيني.. يا كل النساء الباسلات

نحتفي في الثامن من آذار بتاريخ طويل من نضال المرأة الوطني والاجتماعي من أجل الحرية والمساواة والأمل في عالم أفضل للجميع، تتوجه فيه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من نساء فلسطين وكل نساء شعوب العالم المقهورة، وفي المقدمة منهن شهيدات النضال الوطني الفلسطيني، والأسيرات في سجون العدو الصهيوني، وكل شهيدات النضال النسوي والقضايا العادلة، بالتحية والاعتزاز والإجلال، كما تتوجه بالتحية إلى كل صوت حر تقدمي دافع ويدافع عن حقوق المرأة، وعن القيم العادلة الكفيلة بإنصافها وإنصاف ضحايا الاحتلال والظلم والاضطهاد والتمييز بكافة أشكاله.

يأتي علينا هذا اليوم، ولا تزال المرأة الفلسطينية، تعاني ويلات الاحتلال المسلط على الشعب الفلسطيني، الذي تتعرض قضيته وحقوقه لمؤامرة تصفوية جديدة، تتحمل المرأة الفلسطينية مهمات عديدة في مواجهتها، رغم كل تلك العراقيل والصعوبات التي تعيق استكمال هذا الدور النسوي والوطني البطولي، كما تعاني المرأة الفلسطينية من قتل وعسف وقهر وتمييز داخلي يستحق الإدانة الصريحة والنضال الصادق لمواجهته وإزالة أسبابه من جذورها.

يا نساء فلسطين الماجدات.. 

إن تصميمنا الوطني بالحفاظ على الأولوية النضالية للصراع مع العدو الصهيوني، لن يكون عذرًا لأحد للتهرب من واجبات النضال المجتمعي فيما يتعلق بقضية المرأة وحقوقها، ولا يمكن أن يدفع الجبهة إلا نحو مزيد من الإصرار على خوض النضال لأجل حرية المرأة الفلسطينية وحقوقها الكاملة في مجتمع حر ديمقراطي، باعتبار ذلك حقًا واضحًا لا لبس فيه، ومطلبًا تأسيسيًا لتمكين شعبنا من تجميع طاقاته في معركة التحرر الوطني وتقرير المصير، وفي هذا السياق تشدد الجبهة على ضرورة تنفيذ القرارات الوطنية المتعلقة بتمكين المرأة من المشاركة السياسية، وإنفاذ قانون حماية الأسرة، والتصدي لكل الدعوات والممارسات المتخلفة والرجعية التي تسعى لسحب المكتسبات التي حققتها المرأة والحيلولة دون دورها المطلوب وطنيًا ومجتمعيًا.  

إن استمرار تعرض المرأة الفلسطينية للقتل والقهر والاضطهاد والتعنيف، وحرمانها من حقوقها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، لهو جريمة مضاعفة بحق المرأة والإنسانية والنضال الوطني، تؤكد الجبهة على إدانته ووقوفها إلى جانب المرأة الفلسطينية وحقوقها، فهذا ما ندين به جميعًا كشعب لإنسانيتنا، ولكل قطرة دم نزفتها نساء فلسطين على درب الحرية والعودة والاستقلال، وما تدين به الجبهة لقيمها ومبادئها ولكل أخت ورفيقة سقطت على درب النضال الوطني والاجتماعي.

الحرية للمرأة.. الحرية لفلسطين

الحرية والعدل والمساواة لكل المضطهدين

والنصر حتمًا لشعبنا ونضاله الوطني والاجتماعي

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

7/3/2020