الشعبية: سياسة التمييز الجغرافي يضرب مقومات الصمود لدى شعبنا

تصريح صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 

 

الشعبية: سياسة التمييز الجغرافي يضرب مقومات الصمود لدى شعبنا

 

 

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بأن استمرار الحكومة الفلسطينية بسياسة التمييز بين أبناء الشعب الواحد على أساس جغرافي، من خلال إصرارها على صرف رواتب موظفي السلطة في القطاع بنسبة 75% في مخالفة صريحة لتصريحات رئيس الحكومة بصرف الرواتب بنسبة 100% لكل الموظفين، وعدم أخذها بعين الاعتبار خطورة الأوضاع الراهنة وانعكاساتها الخطيرة على الأوضاع المعيشية المتدهورة في القطاع يضرب الأهلية السياسية والوطنية للحكومة، ويضعف من مقومات الصمود والمناعة الوطنية في مواجهة مخاطر فيروس كورونا.

 

وأضافت الجبهة بأن تصريحات الحكومة بأنها ستتعامل بمصداقية وعدالة في توزيع مقومات الصمود لأبناء شعبنا في مواجهة الأزمة الراهنة، هي مجرد مواقف للاستهلاك المحلي وبيع الأوهام لشعبنا.

 

 

كما انتقدت الجبهة حالة اللامبالاة التي تبديها إدارات البنوك تجاه أبناء شعبنا، وتخليها عن مسئولياتها الوطنية بخصوص دعم جهود الوقاية من المرض، مؤكدة أن عدم اتباعها أية إجراءات لضمان سلامة الموظفين أثناء صرف الرواتب، يعود بالضرر على جموع هؤلاء الموظفين.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

2/4/2020