الشعبية: سياسات الاحتلال التي تؤدي لنقل الفيروس إلى السجون ستشعل الأوضاع برمتها

تصريح صحفي

الشعبية: سياسات الاحتلال التي تؤدي لنقل الفيروس إلى السجون ستشعل الأوضاع برمتها

حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من التداعيات المترتبة عن سياسات الاحتلال التي تؤدي إلى نقل وباء كورونا لداخل السجون، مؤكدة أن الإعلان عن إصابة الأسير المحرر أنور صرصور بالوباء يؤكد تعمّد الاحتلال بالإهمال لنقل الوباء إلى داخل السجون.

وحمَلّت الجبهة الاحتلال المسئولية عن هذه السياسة الخطيرة التي يتبعها بحق الأسرى، والتي ستؤدي إلى منعطف خطير وكارثي على صحتهم وحياتهم، وهو ما  سيشعل الأوضاع داخل السجون وخارجها، داعية المجتمع الدولي ومؤسساته ذات الصلة للتحرك العاجل والقيام بواجباته القانونية والإنسانية في إنهاء معاناة الأسرى ووقف سياسة الإهمال الطبي بحقهم، بما في ذلك الضغط على الاحتلال من أجل توفير متطلبات الوقاية والسلامة كافة لحماية الأسرى من المرض.

كما جددت الجبهة دعوتها للمجتمع الدولي بضرورة الضغط على الاحتلال وإلزامه بإطلاق سراح الأسرى المرضى وكبار السن والأطفال والنساء فوراً حمايةً لهم من خطر انتشار فيروس كورونا بينهم.

وختمت الجبهة بدعوة م.ت.ف  والسلطة إلى تحمل مسؤولياتها في الدعوة العاجلة إلى الأمم المتحدة لتأمين إطلاق سراح الأسرى والأسيرات، وتشكيل لجنة طبية مستقلة من منظمة الصحة العالمية والقطاع الصحي الفلسطيني لمتابعة أوضاعهم الصحية.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

3/4/2020