الشعبية تدعو إلى المشاركة الواسعة في مواجهة مشاريع الضم الصهيونية

تصريح صحفي

الشعبية تدعو إلى المشاركة الواسعة في مواجهة مشاريع الضم الصهيونية

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جماهير شعبنا في الوطن والشتات، وجماهير أمتنا العربية وأحرار العالم، إلى المشاركة الواسعة في الأنشطة والفعاليات الرافضة لمخططات الضم الصهيونية لأراضي الضفة، مؤكدة أن اللحظة السياسية الخطيرة الراهنة تستدعي وحدة المواقف الوطنية والقومية والأممية، من أجل إفشال المشاريع الأمريكية والصهيونية التصفوية.

ودعت الجبهة، جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة في الفعاليات الوطنية التي تنُظم في مختلف مناطق الضفة وفي مقدمتها الأراضي المهددة بالضم في الأغوار وأريحا، والفعاليات التي ستُنظم أيضاً في الأيام القادمة في غزة والداخل المحتل.

كما دعت جماهير شعبنا وأحرار العالم وحركة التضامن والمقاطعة الدولية إلى أوسع مشاركة في الفعاليات الدولية التي ستُنظم في رام الله المحتلة وعواصم ومدن رئيسية حول العالم، وخاصة في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا، رفضاً لمشروع الضم، المقرر بدء تنفيذه في الأول من تموز القادم.

وشددت الشعبية على ضرورة توجيه كل الطاقات والجهود في خندق مواجهة الاحتلال ومخططات التصفية، وبما يؤدي إلى فتح ساحة اشتباك مفتوحة وانتفاضة شعبية عارمة على امتداد مناطق التماس ومواقع الاحتلال والمستوطنين، وما يتطلبه ذلك من استمرار الضغط للتنفيذ الجدي والحقيقي للقرارات الوطنية المتعلقة بسحب الاعتراف بالاحتلال، والقطع مع اتفاق أوسلو وكل ارتباطاته السياسية والأمنية والاقتصادية، وفي المقدمة منها التنسيق الأمني وبروتوكول باريس الاقتصادي.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

22/6/2020