كعبي: إغلاق سجن ريمون بعد إصابة سجان بفيروس كورونا

علام كعبي
حجم الخط

أغلقت سلطات الاحتلال، اليوم الاثنين، سجن ريمون وفرضت حجرًا صحيًا كاملًا على كافة الأقسام بعد إصابة أحد السجانين بفايروس كورونا.

وقال مسؤول لجنة الأسرى والمحررين في الجبهة الشعبية علام كعبي لبوابة الهدف: "إن إدارة السجن قامت قبل نحو 10 أيام بنقل أحد الأسرى الموقوفين عبر البوسطة إلى محكمة عوفر العسكرية وقامت بإرجاعه بنفس اليوم، ومكث الأسير في القسم حوالي ثمانية أيام مع الأسرى واختلط بغالبيتهم كونه يعمل في الساحة".

وأضاف كعبي أن إدارة سجن رامون اكتشفت إصابة السجانين، من ما تسمى وحدة (النحشون) التابعة لمصلحة سجون الاحتلال، بفيروس كورونا، وهومن الذين كانوا مع هذا الأسير المذكور".

وأوضح أن إدارة السجن قامت صباح اليوم بنقل الأسير إلى الحجر الصحي، وقامت بإجراء فحوصات لجميع أفراد الغرفة المتواجد فيها الأسير المحجور، وحتى الآن لم يتم إبلاغهم بنتائج الفحوصات.

وناشد أسرى سجن رامون كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية الإسراع في توفير كافة وسائل الوقاية والسلامة والمعقمات ومواد التنظيف لحمايتهم من مخاطر الإصابة بهذا الفايروس الفتاك، واعتبروا أن اكتشاف إصابة أحد السجانين واختلاطه بالأسير يمثل "استهدافاً لكل الأسرى القابعين في سجن رامون خاصةً وأن غالبتهم من الأسرى المحكومين مؤبدات وأحكاماً عالية".

إضافة إلى ذلك، قال كعبي إنه تم "اكتشاف إصابة أسير محرر من سجن النقب، وهو من سكان مخيم قلنديا، وبناءً عليه تم إغلاق قسم 22 لحين تبين هل توجت إصابات أخرى".