الجبهة الشعبية تنعي الأسير البطل داوود الخطيب الذي استشهد نتاج سياسة الموت البطئ بحق الأسرى

بيان نعي

الجبهة الشعبية تنعي الأسير البطل داوود الخطيب الذي استشهد نتاج سياسة الموت البطئ بحق الأسرى

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا الأسير البطل داوود الخطيب والذي استشهد مساء اليوم الأربعاء بعد تعرضه لجلطة قلبية في سجن عوفر نتاج سياسة الإهمال الطبي التي يواصل الاحتلال الصهيوني ممارستها بحق الأسرى.

وحَملَت الجبهة الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة على هذه الجريمة الجديدة بحق الأسير الشهيد الخطيب، والذي قضى في سجون الاحتلال أكثر من 18 عاماً تعرض خلالها لشتى صنوف التعذيب والإهمال الطبي.

واعتبرت الجبهة أن هذه الجريمة الصهيونية الجديدة ترتكب بحق الحركة الأسيرة في ظل تواطؤ رسمي عربي وصمت من المجتمع الدولي ومنظماته المعنية بشؤون الأسرى والتي لم تؤدِ مسؤولياتها القانونية والأخلاقية في وقف جرائم الاحتلال بحق الأسرى والتحقيق في ظروف استشهاد عدد من الأسرى خلال السنوات الماضية، وفي وقف سياسة الإهمال البطيء وملاحقة ضباط مصلحة السجون على مسؤوليتهم عن هذه الجرائم.

وختمت الجبهة بيانها مؤكدة على ضرورة أن يكون هناك رد وطني بمستوى هذه الجرائم بحق الأسرى، مؤكدة أن روح الشهيد الأسير الخطيب وآلاف الشهداء ستبقى تطارد هؤلاء القتلة وكل من يتسترون ويدعمون جرائمهم المستمرة بحق الأسرى.

 

المجد للشهداء، وإننا حتماً لمنتصرون

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

2/9/2020