​​​​​​​الشعبية تمنح شركة جوال فرصة للاستجابة للمطالب الوطنية والشعبية بتخفيض أسعار خدماتها

 

بيان صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الشعبية تمنح شركة جوال فرصة للاستجابة للمطالب الوطنية والشعبية بتخفيض أسعار خدماتها

على ضوء استمرار شركة جوال في تنصلها من مسئولياتها الوطنية والمجتمعية اتجاه شرائح الفقراء والمهشمين، في ظل ما يعيشه شعبنا من ارتفاع معدلات الفقر والبطالة، واستمرار الحصار، إلا أن الشركة تواصل رفع أسعار حزم وخدمات الاتصالات، الذي أشرت وحذرت منه الجبهة في بيانها السابق الصادر في 12/10/2020.

وعلى ضوء هذا البيان تلقت قيادة الجبهة اتصالات مكثفة من مسئولي الشركة تطالب الجبهة باستعدادها وجاهزيتها للحوار حول المطالب التي ورُدت في البيان، وعلى إثر ذلك عُقد لقاء بين وفد من قيادة الجبهة ومدير شركة جوال في غزة قدمت فيه الجبهة مجموعة من المطالب الهادفة لوقف سياسة استغلال المواطنين، بما فيها تخفيض أسعار المكالمات، وتقديم حزم اتصالات لدعم المجتمع وخصوصاً الفئات المهمشة والفقيرة.

*وبموجب ذلك، تدعو الجبهة شركة جوال إلى الإسراع العاجل في تنفيذ ما تم المطالبة به والمتمثل بتقديم العروض التالية*:

  • عرض ( 250 دقيقة + 50 رسالة + 200 ميجا) بسعر 10 شيكل.
  • عرض ( 500 دقيقة + 100 رسالة + 400 ميجا) بسعر 20 شيكل.
  • عرض ( 750 دقيقة + 200 رسالة + 600 ميجا) بسعر 30 شيكل.
  • تقديم عرض خاص للمستفيدين من الشئون الاجتماعية يشمل تغطية 30 الف أسرة ضمن برنامج ( 400 دقيقة + 1000 رسالة + 300 ميجا) بسعر 10 شيكل، فضلاً عن مساهمتها في تقديم كل أشكال الدعم المالي والاغاثي لأبناء شعبنا خاصة الفقراء في ظل جائحة كورونا.

 

وختمت الجبهة بيانها مؤكدة أن المطالبات لن تتوقف في حدود شركة جوال بل ستطال جميع الشركات الاحتكارية وعلى رأسها شركة " اوريدو"، مجددة وقوفها وإسنادها للحملات الشعبية الهادفة للضغط على شركة جوال من أجل تخفيض أسعار خدماتها، ومراعاة أوضاع القطاع.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

7/11/2020