أسيران من بيت لحم وجنين يدخلان عامهما الـ 18 في سجون الاحتلال

اسرى
حجم الخط

دخل الأسير أمجد أحمد عيسى عبيدي من بلدة زبوبا قضاء مدينة جنين عامه الـ18 في معتقلات الاحتلال الصهيوني، وهو محكوم بالسجن المؤبد 23 مرة، علمًا أنّه متزوج ولديه ثلاثة أبناء وهدم الاحتلال منزل عائلته أثناء مطاردته خلال انتفاضة الأقصى.

كما دخل الأسير سمير أحمد سلامة الأمير (38 عامًا)، من سكان محافظة بيت لحم عامه الثامن عشر على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 09/11/2003م، وهو محكوم بالسجن 19 عامًا.

قبل أيّام، طالبت مؤسسات حقوقيّة مختصة بشؤون الأسرى، بالإفراج الفوري عن الأسرى المرضى وكبار السّن الذين يواصل الاحتلال الصهيوني اعتقالهم، وذلك لخطورة الأوضاع الصحية داخل سجون الاحتلال، وازدياد أعداد الأسرى المصابين بفيروس "كورونا".

وقال مركز عبد الله الحوراني في تقريرٍ له قبل أيّام، إنّ سلطات الاحتلال خلال شهر تشرين الأول الماضي اعتقلت نحو 450 مواطنًا في كافة الأراضي الفلسطينية من بينهم 14 تم اعتقالهم على حدود قطاع غزة، ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال أوضاعًا معيشية صعبة، نتيجة الممارسات القمعية والعقاب الجماعي وحرمانهم من أبسط حقوقهم المشروعة التي نص عليها القانون الدولي، حيث تحتجز سلطات الاحتلال نحو 4500 أسيرًا في سجونها بينهم 160 طفلاً، و41 سيدة.