الجبهة الشعبية تنعى المناضل العروبي علي جمعه

علي جمعة.jpg
حجم الخط

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى الشعبين الفلسطيني والسوري وعموم الأمة العربية وأحرار العالم الرفيق العروبي المناضل والأسير المحرر علي جمعه، والمعروف بالاسم المستعار أمجد؛ ابن كفر حارب الواقع في الجولان السوري الذي وافته المنية اليوم على الأرض السورية، بعد صراع مع مرض عضال لم يمهله طويلًا.

انتمى جمعة لقضيته العربية الفلسطينية، منذ نعومة أظفاره، من خلال التحاقه بصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث دخل فلسطين في عملية فدائية وهو في عمر ١٦ عامًا، وتم أسره ليقضي ١٢ عامًا في السجون الصهيونية، وبعد تحرره واصل مشواره النضالي في صفوف الجبهة، وبقي مخلصًا لقضيته القومية المركزية.

وبهذه المناسبة الأليمة، تقدمت الجبهة بخالص العزاء والمواساة لأسرته المناضلة معاهدةً الفقيد على الوفاء له، وللأهداف، والمبادئ والقيم التي ناضل من أجلها.