مسؤول صهيوني يتوقع أن تستهدف إيران حقول الغاز في المتوسط

الغاز
حجم الخط

قال مسؤول كبير في وزارة الحرب الصهيونية، اليوم الخميس، إنّ إيران تتطلع لمهاجمة أهداف صهيونية استراتيجية مثل حقول الغاز في البحر المتوسط، كردٍ على اغتيال العالم النووي محسن فخر زاده في طهران منذ نحو أسبوع.

ونقلت رويترز عن المسؤول الذي أخفى هويته أنّ "التقديرات تشير بأن إيران تسعى للرد من خلال تنفيذ هجمات يكون فيها عدد الضحايا والخسائر منخفضًا، وذلك لمنع أي فرصة للتصعيد عقب الرد" زاعمًا أن حزب الله قد يكون الجهة التي ستستهدف تلك الحقول.

وتعرض زاده للاغتيال بعملية تفجير وإطلاق نار في ابسرد بمنطقة دماوند ، أدت إلى مصرعه، وإصابة مرافقه.

وقالت الوكالة الإيرانية إنّ "فخري زادة من العلماء المؤثرين في مجال الأبحاث العلمية في إيران" وهو على "قائمة عقوبات الأمم المتحدة".

يشار إلى أن رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، ذكر في أحد مؤتمراته فخري زادة عام 2018، وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية سابقاً أن "خطة لاغتياله فشلت قبل أعوام".

من جانبه، دان وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، اليوم الجمعة، اغتيال العالم محسن فخري زادة، واصفًا العملية بـ"الإرهابية والعمياء" لافتًا إلى وجود مؤشرات خطيرة عن دور إسرائيلي في عملية الاغتيال. 

بدوره، شدد رئيس الأركان العامة للجيش الإيراني، اللواء محمد باقري، على أن "الانتقام القاسي" بانتظار منفذي جريمة اغتيال العالم محسن فخري زادة ومن يقفون وراءهم.

وأشار إلى أنّ "مسؤولية اغتيال العالم محسن فخري زادة تقع على عاتق إرهابيين على ارتباط بالاستكبار العالمي والكيان الصهيوني" مؤكدًا أنّ "طهران لن تتوانى عن مطاردة ومعاقبة المسؤولين عن اغتيال العالم محسن فخري زادة".

ولفت إلى أن "العالم محسن فخري زادة تمكن من زيادة القدرات الدفاعية الإيرانية إلى مرحلة جيدة من الردع" مضيفًا أن على العدو أن يدرك أن الطريق الذي بدأ فخري زادة لن يتوقف مطلقا.