استشهاد الشاب خالد نوفل برصاص مستوطن شمال الضفة المحتلة

نوفل.jpg
حجم الخط

استشهد الشاب خالد نوفل، فجر اليوم الجمعة، برصاص مستوطن في البؤرة الاستيطانية العشوائية "سَديه أفراييم" الواقعة غربي قرية المزرعة القبلية في قرب سلفيت في شمال الضفة الغربية المحتلة.

وزعم جيش الاحتلال أن الشهيد حاول التسلل إلى بيت في البؤرة الاستيطانية، وبعد ذلك صادف عددا من المستوطنين وتعارك معهم، قبل أن يطلق حارس البؤرة الاستيطانية النار عليه بذريعة محاولته تنفيذ عملية وفق بيان للمتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني.

ووصل الشاب غير المسلح بسيارته إلى مزرعة "افرايم"، وحاول اقتحام منزل أحد العمال المزارعين، وحدثت مواجهة جسدية بين الفلسطيني والمزارع، ووصل عامر آخر إلى المزرعة، وأطلق النار تجاه الفلسطيني مما أدى إلى استشهاده على الفور بحسب مصادر صهيونية.

وأفادت مصادر محلية بأن الارتباط الفلسطيني أبلغ عائلة الشاب خالد ماهر نوفل من رأس كركر باستشهاده على جبل الريسان فجر اليوم.

يذكر أنه في الأسبوع الماضي، استشهد الفتى عطا الله محمد ريان، (17 عاما) من قراوة بني حسان، بنيران أطلقها جنود الاحتلال عليه، قرب بلدة سلفيت. وزعمت وسائل إعلام "إسرائيلية" إن الشاب حاول طعن جنود، وأن مجندة أصيبت في عملية الطعن، ووصفت جراحها بأنها ما بين طفيفة ومتوسطة.