الشعبية والجهاد يؤكدان على ضرورة صوغ استراتيجية وطنية لحماية حقوق اللاجئين

عقدت دائرتا شئون اللاجئين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي صباح اليوم الأربعاء الموافق 10/2/2021 في مكتب الجبهة بمدينة غزة اجتماعاً هاماً، بحضور كلاً من الرفيق/ ماهر مزهر مسئول لجنة اللاجئين بالجبهة، والأخ/ أحمد المدلل مسئولها في الجهاد وأعضاء من الدائرتين، ناقشوا خلالها مجموعة من العناوين الوطنية والسياسية الهامة، وتعزيز العلاقات الثنائية.

وتوجه المجتمعون في الاجتماع بتحية إجلال وإكبار لشهداء شعبنا وأسراه البواسل ولجماهير شعبنا في جميع أماكن تواجده، مؤكدين على استمرار جهودهما معاً وسوياً من أجل إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة المبنية على الشراكة الوطنية، ومواجهة ما يُسمى بمخططات التصفية، وكل سياسات التهويد والاستيطان والتطبيع عبر استراتيجية وطنية موحدة على أساس برنامج مقاوم.

كما اتفق الطرفان على ضرورة العمل لتعزيز صمود اللاجئين في جميع المخيمات في وجه المؤامرات التصفوية لاسيما التي تستهدف إنهاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين كشاهد رئيسي على نكبة ومعاناة شعبنا، كخطوة ممنهجة على طريق إنهاء قضية اللاجئين.

واتفق المجتمعون على أن تبذل الجبهة والجهاد جهوداً متواصلة من أجل تعزيز وتطوير الجهد الوطني، وعلى كافة الصعد، وخصوصاً في شئون اللاجئين، بما يساهم في تعزيز صمود شعبنا في المخيمات، وتعزيز العمل المشترك في مواجهة كافة المشاريع التصفوية ومخططات الاحتلال الجارية على الأرض.
وأكد الطرفان على أهمية تعزيز العمل المشترك والعلاقات الثنائية واستمرار التنسيق بين الجهاد والجبهة الشعبية في مختلف القضايا السياسية والميدانية وشئون اللاجئين، بما يُشكَل رافعة وطنية تعزز من حالة الإجماع الوطني والالتفاف المبدئي على القضايا الوطنية الثابتة،  وبما يُسخر طاقات شعبنا في التصدي للاحتلال وأدواته.