الجبهة الشعبية تنعي المناضل الكبير محمد رشيد عيسى هلال "أبو ناصر"

بيان نعي

الجبهة الشعبية تنعي المناضل الكبير محمد رشيد عيسى هلال "أبو ناصر"

تنعي الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين القيادي الفلسطيني والقامة الوطنيّة الكبيرة الرفيق محمد رشيد عيسى هلال (أبو ناصر)، والذي رحل في قلقيلية بعد حياةٍ حافلةٍ بالنضال والمقاومة على مدى سبعة عقود، والذي يعتبر أحد أهم مؤسّسي حركة القوميين العرب، وأحد أهم أعمدة الجبهة الشعبيّة، وشقيق الرفيق القائد فايز رشيد هلال.

لقد تميّزت تجربة الرفيق محمد هلال على أكثر من صعيد، ومنذ نشأته في قلقيلية درس في مدرسة المرابطين، وانتقل إلى كليّة النجاح، واعتقله جيش الاحتلال عام ٦٨ و٧٦ وشارك في وقتٍ مبكّر في تأسيس حركة القوميين العرب.

عُرف الرفيق الراحل بصلابته وصموده الأسطوري أمام الجلادين، كما عُرف بثقافته العالية التي جعلته مستشارًا ومرجعًا تاريخيًا لكافة الرفاق الرفيقات في كافة القضايا التي تخص المقاومة وفلسطين، كما تميّز أبو ناصر بذاكرةٍ حيّة تنبض بروح الانتماء للفكر والقضية الوطنيّة، وحتى آخر أيّامه قبل الرحيل كانت رسالته لكافة الرفيقات والرفاق التأكيد على ضرورة الوحدة وصلابة الموقف الثابت والإخلاص لشعبنا وقضيّته حتى التحرير الكامل ودحر الاحتلال عن الأرض.

الجبهة الشعبيةّ وهي تودّع رفيقها الكبير (أبو ناصر)، تتوجّه لعائلته ولجميع أصدقائه ومحبيه بخالص العزاء، وتجدّد العهد له ولكل الشهداء بأن تظل وفيّة للمبادئ التي ناضل واعتقل من أجلها، على طريق تحرير كل فلسطين وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

4/4/2021