الجبهة الشعبية تهنئ رفيقها القائد عاصم كعبي بتحرره بعد اعتقال 18 عاماً

تصريح صحفي

الشعبية: ندعو لتحويل الهبة الشعبية البطولية لشعبنا في القدس إلى انتفاضة عارمة

هنأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رفيقها القائد عاصم كعبي من مخيم بلاطة شرقي نابلس بتحرره بعد اعتقال دام 18 عاماً.

كما هنأت الجبهة رفيقتها صمود سعدات ابنة الرفيق الأمين العام أحمد سعدات بتحرر  الرفيق كعبي التي ارتبطت به منذ سنوات وانتظرت شهوراً طويلة حتى تحقق اللقاء.

وأكدت الجبهة، أن رفيقها القائد كعبي خاض تجربة نضالية متميزة، واظب خلالها على المشاركة في مختلف الإضرابات والمعارك البطولية التي خاضتها الحركة الوطنية الأسيرة وأسرى الجبهة ضد عسف وصلف ما يُسمى إدارة مصلحة السجون، وقد تعرض للكثير من ممارسات القمع والعزل والنقل والاستهداف المتواصل والحرمان من اللقاء بعائلته وفقد خلالها والديه دون أن تتكحل عينيه بلقائهما، ورغم ذلك ظل قوياً وصامداً وعصياً على الانكسار، أو الخضوع لاملاءات الاحتلال.

وختمت الجبهة بيانها مؤكدة أن شمس الحرية ستشرق حتماً وأن الأسرى الأبطال سينعمون بهذه الحرية قريباً بإرادة وعزيمة وجدية وإصرار المقاومة.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

23/4/2021