لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية تُحذر من خطورة ارتفاع الإصابات بكورونا بين صفوف الأسرى

بيان صحافي صادر عن لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 

لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية تُحذر من خطورة ارتفاع الإصابات بكورونا بين صفوف الأسرى

أسرى الشعبية في أقسام النقب يرفضون الفحص إلا بعد توفير المستلزمات الطبية وأدوات التعقيم والتنظيف

 

حذرت لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من خطورة ارتفاع الإصابات بجائحة كورونا بين صفوف الأسرى في مختلف السجون، وخصوصاً في سجن النقب الصحراوي، في ظل أجواء البرد الشديدة، وحالة التعتيم التي ينتهجها الاحتلال حول أعداد الإصابات، وعدم توفير المستلزمات الطبية وأدوات التعقيم اللازمة لمواجهة الجائحة.

وحَملّت اللجنة الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن هذا الإهمال المتُعمد والممنهج لأعداد المصابين بالجائحة والتي تزداد اتساعاً، وعلى سبيل المثال هناك حالة تفشي كبيرة للجائحة بين صفوف الأسرى في أقسام سجن النقب، وخاصة أحد الأقسام الذي يضم عدد كبير من الرفاق منهم كبار في السن ويعانون من أمراض مزمنة.

وأفادت اللجنة أن الرفاق في القسم رفضوا رفضاً تاماً إجراء مسحات فحص، إلا بعد قيام إدارة مصلحة السجون بتوفير المستلزمات الطبية وأدوات التنظيف والتعقيم اللازمة لمواجهة الجائحة، واصفين ما يجري هو محاولة اعدام بطئ للأسرى.

وطالبت اللجنة المؤسسات الدولية وخاصة مؤسسة الصليب الأحمر الدولي إلى التحرك العاجل، وإرسال لجان طبية خاصة إلى داخل السجون لتفقد أوضاع الأسرى وخاصة مئات الأسرى المصابين بجائحة كورونا، وتوفير كل المستلزمات الطبية والتعقيم والتنظيف لمواجهة الجائحة، وتزويد الأسرى بمزيد من الأغطية والملابس الشتوية الثقيلة التي تقيهم من برد الشتاء.

ودعت اللجنة جماهير شعبنا إلى استمرار الضغط الوطني والجماهيري الميداني لإجبار الاحتلال على وقف سياساته الاجرامية بحق الأسيرات والأسرى داخل السجون.

 

لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

27-1-2022