الشعبية تطالب لجنة الاطار القيادي والتنفيذية للانعقاد العاجل لانقاذ حياة الأسرى

تصريح صحفي الشعبية تطالب لجنة الاطار القيادي واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للانعقاد العاجل لانقاذ حياة الاسرى ونصرتهم طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لجنة الاطار القيادي المنبثق عن اتفاق المصالحة ويضم كافة القوى بما فيها حركتي حماس والجهاد الى الاجتماع الفوري والعاجل لانقاذ حياة الاسرى ونصرتهم استجابة لنداء الاسرى المضربين عن الطعام نداء الكرامة والحرية، لوضع خطة وطنية موحدة تستجيب لروح الوحدة وارادة الصمود التي جسدها ويجسدها بدمائهم وتضحياتهم وآلامهم وعذاباتهم الآلاف من ابناء الحركة الاسيرة الذين يتهدد حياتهم الموت المباشر والبطيء، وما يعانيه الاسيرين حلاحلة وذياب بعد 64 يوما على اضرابهم المفتوح الا مثالا على اجرامية الاهداف اليائسة التي تبيتها مصلحة السجون وسلطات الاحتلال لكسر ارادة الاسرى ومواصلة تعذيبهم والدوس على كافة القيم والقوانين الدولية والانسانية. واكدت الجبهة على ضرورة ان تقوم منظمة التحرير بكافة قواعدها ومؤسساتها الشعبية والرسمية ودوائرها وسفاراتها واذرعها ولجنتها التنفيذية باعلان الخطة الوطنية لنصرة الاسرى والتوجه الى كافة المعنيين لتحمل مسؤولياتهم اتجاه هذه المعركة الانسانية والوطنية والمطالبة بالتحرك على اساسها والتي باتت منارة لمناضلي شعبنا ترسم طريق الكرامة والخلاص الوطني وتمثل جزءا لا يتجزأ من معركة الحرية والاستقلال والعودة. ودعت الجبهة الى الانخراط الشعبي والسياسي الشامل في هذه المعركة الوطنية في اطار خطة وطنية شاملة وموحدة بابعادها الوطنية والعربية والاقليمية والدولية في شتى الميادين الانسانية والسياسية والقانونية والاخلاقية، ودعت شباب الثورة في ميدان التحرير وفي كل العواصم العربية والاسلامية وكل الاحرار والشرفاء في العالم الى التحرك لنصرة الاسرى الابطال طلائع ومناضلي الامة الابطال في معركتهم الانسانية والوطنية ضد الظلم والاذلال وامتهان الكرامة والتعذيب والعدوان والاحتلال والعنصرية. وتوجهت الجبهة بنداء عاجل عشية الكارثة الانسانية المحدقة بآلاف المناضلين في السجون الفاشية الى الامين العام للامم المتحدة والدول الموقعة على اتفاقيات جنيف والى لجنة الصليب الاحمر الدولي ومنظمة اطباء بلا حدود ومنظمة الصحة العالمية ومجلس حقوق الانسان والاتحاد البرلماني الدولي ومجلس حقوق الانسان ومحكمة العدل العليا والجنايات الدولية وكل ذي صلة بالعدالة وحقوق الانسان للتحرك الفوري قبل فوات الاوان، مشيدة بدور وسائل الاعلام والاعلاميين الشباب الذين ينزعون القناع عن وجه مصلحة السجون وسلطات الاحتلال وجرائم الحرب التي يقترفونها ليل نهار دون حسيب او رقيب . المكتب الصحفي 2-5-2012