الشعبية: تمويل النظام الاماراتي بناء ملعب للاحتلال انغماس أكثر في وحل التطبيع والخيانة

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشدة اتفاق شركة حكومية إماراتية مع الاحتلال لإقامة ملعب جديد لكرة القدم في قرية كفر قاسم شرقي مدينة يافا المحتلة، مُؤكدة أن هذه الخطوة التطبيعية الجديدة من النظام الإماراتي انغماس أكثر في وحل التطبيع والخيانة.

واعتبرت الجبهة، في تصريح صحفي، أن تمويل النظام الإماراتي بناء الملعب بالكامل والذي يحمل اسم "خليفة" ويتسع لـ8 آلاف مقعد، هو استمرار للفجور السياسي والتطبيعي الخياني لهذا النظام، الذي يسعى بكل إصرار إلى الانتقال من مرحلة التطبيع إلى مرحلة الصهينة التي تضع السيادة والثروات العربية في خدمة الأهداف الخبيثة للكيان الصهيوني في المنطقة، والأكثر غرابة واستهجان أن هذا الإعلان يأتي بالتزامن مع صفقة يحاول الاحتلال ابرامها مع رجل أعمال إماراتي مقرب من الحكومة الإماراتية لشراء احد نوادي الاحتلال. 

وأعربت الجبهة عن استغرابها أن يتم التوقيع على هذه الاتفاقية بين النظام الاماراتي والاحتلال في قرية كفر قاسم المُحتلة التي نفذ فيها الاحتلال مجزرة بشعة بحق أبناء شعبنا في عام 1956 وراح ضحيتها 49 شهيداً منهم 23 طفلاً. 

وأكدت الجبهة أن استمرار بعض الأنظمة العربية التطبيعية في التوقيع على اتفاقيات مع الكيان الصهيوني، هي طعنة غادرة في خاصرة الشعب الفلسطيني، وفرصة لتعزيز الاحتلال وهيمنته وسيطرته على الأراضي المحتلة.

 وختمت الجبهة بيانها مؤكدة على ضرورة التصدي لهذا الانحدار الخطير في العلاقات مع الكيان الصهيوني من قبل النظام الاماراتي وبعض الأنظمة العربية والذي لا يعُبّر عن الإرادة الشعبية لشعوبنا العربية، ما يستوجب تحشيد كل أشكال الضغط ضد هذه الأنظمة للتوقف عن السير في هذا النهج الخياني.