هيئة الأسرى: معاناة الأسرى في السجون تتضاعف بسبب البرد القارس

حجم الخط

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الاثنين، بأنّ "الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي بدأوا بمعاناة جديدة مع قدوم فصل الشتاء، وبداية المنخفضات الجوية المصحوبة بالأمطار الرعدية والبرد القارس".

وأوضحت الهيئة في بيانٍ لها، أنّ "هذه المعاناة خاصّة مع تواجد معظم السجون في مناطق صحراوية، تمتاز بدرجات حرارة متدنية جدًا خلال فصل الشتاء".

وبيّنت الهيئة، أنّ "معاناة الأسرى تتضاعف في هذه الأجواء، وخاصة المرضى منهم، وكبار السن، في ظل منع الاحتلال إدخال وسائل التدفئة، والملابس والأغطية الشتوية لغرف وأقسام الأسرى".

وتابعت الهيئة: "هذا إلى جانب منع الأهالي من إدخال أبسط الاحتياجات الشتوية لأبنائهم، واجبار الأسرى على شراء مستلزماتهم الشتوية من "كانتين" السجن، بجودة متدنية، وأسعار خيالية، مستغلة حاجتهم الماسة لها، في ظل البرد الشديد".

وفي بيانها، دعت الهيئة كافة "المؤسّسات الحقوقية والإنسانية الدولية، لا سيما اللجنة الدولية للصليب الأحمر، سرعة التدخل من أجل توفير الاحتياجات الشتوية للأسرى، وزيارة السجون".

كما طالبت الهيئة، بضرورة "الاطلاع على الحالة المأساوية التي تتفاقم مع دخول فصل الشتاء، والضغط على الاحتلال لإدخال مستلزمات التدفئة، حسب ما نصت عليه وكفلته المواثيق الإنسانية والمعاهدات الدولية".

ووصل عدد الأسرى، والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية نوفمبر المنصرم نحو (4700) أسيرًا، من بينهم (34) أسيرة، ونحو (150) قاصرًا، و(835) معتقلًا إداريًّا من بينهم ثلاث أسيرات، وأربع أطفال.