الشعبيّة تنعى رفيقها الشبل عمر خالد الخمور وتحذّر من تصعيد الاحتلال لعدوانه على شعبنا

تزف الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا المناضل المنتفض في وجه الاحتلال الغاصب شهيدها الشبل عمر خالد الخمور 14 عامًا والذي استشهد برصاص الاحتلال في ميدان المواجهة والتصدي للاحتلال خلال محاولته اقتحام المخيم فجر اليوم، وتعاهد الجبهة جماهير شعبنا وشهدائه العظام بمواصلة مسيرة طريق المقاومة والتحرير.

واعتبرت الجبهة تصاعد العدوان الصهيوني في مناطق الضفة الفلسطينية المحتلة والقدس في الساعات الأخيرة، والاقتحامات المتكررة للمخيمات والقرى، وحملة الاعتقالات الواسعة في صفوف الشباب الفلسطيني يؤكّد على أن الاحتلال مستمر في ممارسة كل أشكال الفاشية والإرهاب بحق شعبنا.

وقالت الجبهة: "إن جريمة قتل الشبل عمر في الدهيشة هي إحدى حلقات الإرهاب الصهيوني المجرم والمتواصل ضد شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن، والتي لا تتوقف على القتل والاغتيال، بل تستهدف الوجود الفلسطيني وهويته، وما الاعتقالات، وهدم للبيوت وتجريف الأراضي، وبناء الوحدات الاستيطانية على أراضي المواطنين، والتضييق على حياتهم وأعمالهم وتنقلاتهم سوى حلقات من هذا الاستهداف".

وشددت الجبهة على ضرورة الوحدة الميدانية في مواجهة مخططات الاحتلال ونزعاته الإجرامية والإرهابية التي تزداد وحشية في ظل الحكومة الصهيونية الفاشية، واعتماد المقاومة الشاملة سبيلاً لمواجهة العدوان.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين 

دائرة الإعلام المركزي 

16/1/2023

1.jpg
2.jpg