"أسرى الجهاد" يهددون إدارة السجون باتخاذ خطواتٍ تصعيدية

حجم الخط

قال  نادي الأسير، اليوم الاثنين، إن حالة من التوتر تسود السّجون، وتحديدا لدى أسرى الجهاد الإسلامي، بعد أن أبلغت إدارة السّجون أمير الهيئة القيادية العليا لأسرى الجهاد زيد بسيسي، بقرار نقله من سجن "ايشل" إلى سجن "جلبوع".

وأشار نادي الأسير إلى أن هذا القرار يأتي في إطار محاولة إدارة السّجون المستمرة للمساس بالبنية التنظيمية للجهاد، والتي تصاعدت بشكل أساس بعد عملية "نفق الحرية".

وبحسب نادي الأسير، فإنه وردًا على ذلك أبلغ الأسرى الإدارة أنه وفي حال نفّذت القرار، سيتم اتخاذ خطوات احتجاجية، علمًا أنّ هذه الخطوة تأتي بعد نحو أسبوع من عملية قمع تعرض لها عضو الهيئة القيادية العليا لأسرى الجهاد عبد عبيد، حيث جرى نقله من سجن "مجدو" إلى سجن "جلبوع"، ولاحقًا بعد خطوات من الأسرى تم (الاتفاق)،  بنقله من سجن "جلبوع" إلى سجن "نفحة" خلال أسبوعين.