الشعبية تحذر من الانخداع بمناورات مصلحة السجون وتدعو لرقابة دولية لأي اتفاق

تصريح صحفي الشعبية تحذر من الانخداع بمناورات مصلحة السجون وتدعو لمشاركة ورقابة دولية على أي اتفاق حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من الانخداع بمناورات مصلحة السجون التي درجت على اطلاق وعود ما تلبث ان تتراجع عنها ، كما حصل مع الاتفاق الذي تعهدت بموجبه انهاء العزل الانفرادي في اعقاب اضراب اسرى الجبهة الشعبية واسرى من الفصائل الوطنية والذي توقف بعد اثنين وعشرين يوما مع تنفيذ صفقة شاليط برعاية الجانب المصري. وأكدت على ضرورة توفير ضمانات جادة ومشاركة ورقابة دولية من اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي والمنظمات ذات الصلة عند التوقيع على اية اتفاقات مع مصلحة السجون تستجيب لمطالب الاسرى الانسانية العادلة والمشروعة. ونوهت الجبهة الشعبية الى مخاطر الانسياق وراء تقييمات متفائلة سابقة لأوانها ولا تجدي نفعاً ، مؤكدة على مواصلة الحراك والتحشيد الوطني بشتى السبل الممكنة والتحرك العربي والدولي الحثيث لإنقاذ حياة الاسيرين ذياب وحلاحلة ورفاقهم الذين دخلوا شهرهم الثالث في اضرابهم الاسطوري المفتوح عن الطعام وآلاف الاسرى الذين يدخلون اسبوعهم الرابع في ظل انتهاكات وحشية للقانون الدولي والإنساني واستهتار الاحتلال واستخفافه بحياتهم الى درجة ترتقي لجرائم حرب وضد الانسانية. وتوجهت الجبهة بنداء عاجل للامين العام للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الاحمر ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد البرلماني الدولي ومجلس حقوق الانسان وكل المنظمات والمؤسسات الاقليمية والدولية ذات الصلة للتحرك واخذ زمام المبادرة وكسر الصمت عشية الكارثة المحدقة بالأسرى وذويهم وأسرهم والشعب الفلسطيني لإيقاف الجريمة الزاحفة في وقت تحل فيه الذكرى الرابعة والستين للنكبة المستمرة دون تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس. المكتب الصحفي 11-5-2012